إسرائيل اعتبرت تكليف قاض يهودي بالتحقيق استفزازا لها (الفرنسية-أرشيف)
 
انتقدت وزارة الخارجية الإسرائيلية القاضي ريتشارد غولدستون رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في انتهاكاتها خلال الحرب الأخيرة التي شنتها على قطاع غزة.
 
وجاء في مقال لمايا بنغل نشر بصحيفة معاريف أن وزارة الخارجية تشحذ السيوف استعدادا لنشر نتائج تقرير لجنة التحقيق التي عينتها الأمم المتحدة، وتتوقع أن يكون لاذعا ومناهضا لإسرائيل.
 
وقالت الكاتبة إن مسؤولين رفيعي المستوى بالوزارة ادعوا أن كون القاضي يهودي الأصل يشكل "ورقة تين" للجنة التحقيق التي كل هدفها "التشهير" بإسرائيل.
 
وأضافت أن تكليف قاض يهودي اعتبر استفزازا لإسرائيل إضافة إلى أن استنتاجات اللجنة تقررت مسبقا وأدانت إسرائيل بمجرد قولها إنها ارتكبت جرائم حرب في غزة، الأمر الذي أدى إلى رفض التعاون الرسمي مع اللجنة بل "مقاطعتها".
 
غولدستون وإسرائيل
وفي معرض حديثها عن غولدستون (71 عاما) قالت الكاتبة إنه زار إسرائيل مرات غير قليلة وإن ابنته تعيش في إسرائيل منذ أكثر من عقد من الزمان حسب الصحيفة.
 
وأشارت إلى أنه ترأس على مدى 25 عاما جمعية أصدقاء الجامعة العبرية في القدس بجنوب أفريقيا، كما عمل مدعيا عاما رئيسيا في المحكمة الدولية التي كلفت بالتحقيق في جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة ورواندا.
 
يشار إلى أن جماعات دولية لحقوق الإنسان طالبت بإجراء تحقيق ذي مصداقية في سلوك القوات الإسرائيلية بغزة، والتحري عن تدمير العديد من المناطق السكنية بالقطاع وإطلاق قذائف مدفعية تحتوي الفوسفور الأبيض الذي يمكن أن يتسبب في حروق شديدة.
 
وحصدت حملة "الرصاص المسكوب" العسكرية على غزة  في الفترة من 27 ديسمبر/ كانون الأول 2008 حتى 18 يناير/ كانون الثاني 2009 أكثر من 1400 شهيد بينهم 1177 مدنيا, بالإضافة إلى تدمير نحو 21 ألف منزل وتجريف أكثر من 6600 دونم من الأراضي الزراعية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية