بيريز فقد وعيه أثناء احتفال في مدينة تل أبيب (الأوروبية-أرشيف)

نقل الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى المستشفى بعد أن فقد الوعي أثناء احتفال في تل أبيب السبت لكن استعاد الوعي قبل نقله إلى المستشفى وفق ما أعلنت متحدثة باسم الرئاسة الإسرائيلية.

وقال آري شاميس الطبيب في مستشفى تل هاشومير بتل أبيب إن بيريز -الفائز بجائزة نوبل للسلام والبالغ من العمر 86 عاما- سيخضع للملاحظة طوال الليل مضيفا أن الرئيس الإسرائيلي ليس في حالة خطرة وأنه استعاد وعيه.

أما رافي فالدان الطبيب الشخصي للرئيس الإسرائيلي فقال إن بيريز ليس مريضا مرضا شديدا وإنه على الأغلب سيقضى الليلة في المستشفى تحت الملاحظة ويعود بعدها إلى ممارسة مهامه وفق ما نقل عنه موقع واي نت الإلكتروني الإسرائيلي.

وأضاف الطبيب فالدان وهو أيضا زوج ابنة بيريز "انه بخير نحن ننقله للمتابعة أثناء الليلة وأتوقع أن يعود إلى عمله غدا". وفسر حالة الإغماء التي استغرقت لحظات قليلة وفق متحدثة الرئاسة بقوله "كان الجو حارا للغاية وقد وقف لفترة طويلة وبدأ يشعر بالوهن، فقد الوعي لثوان وهو الآن بحالة طيبة ويبتسم ويتحدث بالهاتف إلى الجميع".

وأكدت إيليت فريش الناطقة باسم بيريز أن رئيسها سيعود إلى البيت صباحا وأنه يشعر أنه بصحة جيدة لولا أن مساعديه أجبروه على دخول  المستشفى.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن الرئيس الإسرائيلي رفض بداية أن يذهب إلى المستشفى لكنه أخيرا وافق على دخول مستشفى تل هاشومير في مدينة تل أبيب لإجراء فحوصات. ولم يعرف عن بيريز أنه يعاني من أمراض مزمنة.

يذكر أن شمعون بيريز بولندي المولد وشغل من قبل منصب رئيس الوزراء وكان ينتمي إلى تيار يسار الوسط ويمتد تاريخه المهني إلى ما قبل تأسيس دولة إسرائيل عام 1948.

ويوصف بيريز بأنه كان المسؤول عن التعاون مع فرنسا في أواسط القرن العشرين لبناء مفاعل نووي إسرائيلي. ولا تعترف إسرائيل رسميا بأنها تمتلك أسلحة الدمار الشامل رغم أن الفني النووي الإسرائيلي السابق مردخاي فعنونو كشف برنامجها عام 1986 فاختطفته المخابرات الإسرائيلية من أوروبا وسجن في إسرائيل 18 عاما قبل أن يطلق سراحه ويعلن تحوله إلى الديانة المسيحية.
 
وفاز  بيريز عام 1994 عندما كان وزيرا لخارجية إسرائيل بجائزة نوبل للسلام مع رئيس الوزراء حينها إسحاق رابين والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعد توصلهم إلى اتفاق أوسلو. وانتخب بيريز من قبل البرلمان رئيسا للبلاد عام 2007 وأغلب مهامه شرفية.

وظل الرئيس الإسرائيلي من الأصوات القوية فيما يخص مشاريع التسوية مع الفلسطينيين والعرب واقترح أواسط التسعينيات بناء شرق أوسط جديد قائم على التعاون الاقتصادي والتطبيع بين العرب وإسرائيل وذلك قبل نحو عقد من تولي إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش فكرة الشرق الأوسط الجديد.

المصدر : وكالات