الإجراءات الأمنية الهندية في مدينة سرينغار لم تحل دون وقوع الانفجار (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عشرة آخرون حين انفجرت سيارة ملغومة اليوم السبت مستهدفة حافلة للشرطة بالمدينة الرئيسية في كشمير الهندية.

وهز الانفجار الذي يعد الأعنف منذ شهور المباني حول السجن المركزي
في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير وأدى إلى قتل ثلاثة من الشرطة إضافة إلى امرأة.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن، لكن مسؤولين أمنين في الهند يقولون إن جماعات مسلحة مقرها باكستان عززت جهودها لدفع أعضائها إلى كشمير الهندية قبل أن تتسبب ثلوج الشتاء في إغلاق ممرات جبال الهيمالايا.

وشهدت الأوضاع في كشمير هدوءا نسبيا قبل أن يتجدد التصعيد في الفترة الماضية من جانب المسلحين، علما بأن عشرات الآلاف من الأشخاص قتلوا منذ اندلاع تمرد ضد الحكم الهندي عام 1989.
   
وكان ضابط كبير في الجيش الهندي قد قتل الأربعاء الماضي عندما حاولت مجموعة من المسلحين التسلل عبر خط السيطرة، وشهدت المواجهة أيضا مقتل ثلاثة من المسلحين، بينما لقي خمسة آخرون منهم مصرعهم في محاولة تسلل أخرى جرت الأسبوع الماضي.

يذكر أن إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان تسبب في نشوب حربين بين الجارين النوويتين. وتتهم الهند باكستان بمساعدة المسلحين، لكن الأخيرة تنفي هذه الاتهامات وتصف المسلحين بأنهم مقاتلون من أجل الحرية.

المصدر : وكالات