سول تبارك تقارب واشنطن والشمالية
آخر تحديث: 2009/9/12 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/12 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/23 هـ

سول تبارك تقارب واشنطن والشمالية

المحادثات السداسية انهارت العام الماضي (الأوروبية-أرشيف)

قالت كوريا الجنوبية اليوم إنها ستدعم محادثات مباشرة بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية مادامت تهدف إلى تحقيق تقدم في المحادثات السداسية الرامية لإنهاء البرامج النووية لبيونغ يانغ.
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية أمس الجمعة إنها مستعدة للدخول في محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية في محاولة لإقناعها بالعودة للمفاوضات الدولية بشأن الملف النووي.
 
وكان المسؤولون الأميركيون قدموا تلميحات متضاربة بشأن الاجتماعات المباشرة وقالوا أحيانا إنه على بيونغ يانغ أن تلتزم أولا باستئناف المفاوضات السداسية، وقالوا في أحيان أخرى إنه لا يمكن بدء محادثات ثنائية إلا في إطار هذه المفاوضات.
 
ونفت وزارة الخارجية الأميركية تغيير سياستها بشأن المحادثات المباشرة قائلة إن أي اجتماع ثنائي سيكون هدفه إعادة بيونغ يانغ إلى المفاوضات المتعددة الأطراف.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية بي. جي كراولي للصحفيين "إننا مستعدون للدخول في مباحثات ثنائية مع كوريا الشمالية.. متى سيحدث ذلك وأين.. علينا أن ننتظر ونرى".
 
وأضاف كراولي "لم نتخذ قرارات في هذه المرحلة أكثر من قولنا إننا مستعدون لعقد مباحثات ثنائية إذا كان ذلك سيساعد على تحقيق تقدم في عملية المباحثات السداسية".
 
غير منتظمة
ووافقت كوريا الشمالية في سبتمبر/أيلول 2005 على التخلي عن برامجها النووية في اتفاقية تقضي بتقديم مساعدات مقابل نزع السلاح تم التوصل إليها بين الكوريتين والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة الأطراف في المحادثات السداسية.
 
وبدأت العملية تسير متقطعة وغير منتظمة مع اتخاذ كوريا الشمالية بعض الخطوات لوقف نشاط منشآتها النووية، ولكنها أجرت أيضا تجربة نووية في 2006 ومرة أخرى في مايو/أيار ما دفع إلى التساؤل بشأن التزامها بالاتفاقية.
 
وانهارت المحادثات السداسية في نهاية العام الماضي مع إعلان كوريا الشمالية أن هذه العملية "ماتت" بينما بدأت إدارة الرئيس باراك أوباما في البحث عن سبيل لإحيائها.
المصدر : وكالات

التعليقات