نص المقترحات الإيرانية للغرب
آخر تحديث: 2009/9/11 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/11 الساعة 11:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/22 هـ

نص المقترحات الإيرانية للغرب

نص المقترحات الإيرانية التي نشرها موقع برو ريبابليكا

نشر موقع إعلامي إلكتروني أميركي يدعى (برو بابليكا) لما قال إنه النص الكامل للمقترحات التي سلمتها إيران إلى الدول الست الكبرى المعنية بالمفاوضات مع طهران بشأن ملفها النووي.

يتضمن النص خمس صفحات كتبت باللغة الإنجليزية تعرض فيها طهران موقفها الداعي إلى تحقيق السلام والأمن والازدهار للعالم في إطار مرحلة جديدة تتزامن مع قرب انقضاء ما تصفه إيران بسيطرة الإمبراطوريات وهيمنة القوى العسكرية ومؤسسات الإعلام، والتنافس على أسس القدرات العدوانية التقليدية منها وغير التقليدية.

وفي هذا الإطار تعلن الجمهورية الإسلامية الإيرانية استعدادها للدخول في حوار ومفاوضات لوضع الأرضية السليمة لتحقيق السلام الدائم في المنطقة وتعزيز الاستقرار فيها والعالم من أجل رفاهية وتقدم شعوب الأرض.

وتوضح الحكومة الإيرانية في معرض المقترحات المقدمة أن قبولها الانخراط في الحوار وعلاقات التعاون إنما ينطلق من قدرات وقوة إيران الأصيلة إقليميا ودوليا والتزامها التاريخي والمبدأي باستغلال هذه القدرات لتأمين الاستقرار والتقدم ورفاهية شعوب المنطقة وما وراءها.

وتعرض المقترحات -انطلاقا من الأولويات الإقليمية والدولية- التفاوض بشأن استقرار وازدهار العالم استنادا إلى ثلاثة محاور وهي القضايا السياسية والأمنية، والقضايا الدولية والقضايا الاقتصادية.

أولا: القضايا الأمنية والسياسية
- احترام الكرامة الإنسانية وثقافة الشعوب وحقوقها.

وزير الخارجية الإيراني يسلم نص المقترحات لسفراء الدول الست (الفرنسية)
- تعزيز الاستقرار وإقامة السلام العادل وإشاعة الديمقراطية ودعم ازدهار الشعوب في المناطق التي تعاني من عدم الاستقرار والعسكرة والعنف والإرهاب وذلك على أساس:

أولا: احترام حقوق المصالح الوطنية للدول ذات السيادة.

ثانيا: تعزيز السيادة الوطنية للدول في إطار الممارسات الديمقراطية.

ثالثا: الامتناع عن استخدام العنف والقوة العسكرية.

رابعا: معالجة جذور وأسباب الإرهاب.

وهناك بعض أجزاء العالم، وتحديدا في الشرق الأوسط والبلقان وأفريقيا وأميركا الجنوبية وشرق آسيا تحتاج لأن يكون لها الأولوية، وبالتالي فإن توفير الجهود والاتصالات لمساعدة الشعب الفلسطيني على تنفيذ خطة عادلة ومتوازنة تحقق له السلام الشامل والأمن الدائم وتمنحه حقوقه الأساسية، سيكون مثالا جيدا على علاقات التعاون.

- محاربة التهديدات الأمنية المشتركة من خلال التعامل بفعالية مع الأسباب الرئيسية لتلك التهديدات بما فيها الإرهاب وتجارة المخدرات والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة والقرصنة.

ثانيا: القضايا الدولية
- إصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وفعاليتهما على أساس مبادئ الديمقراطية والعدالة.
 
- تحسين وضع ووزن القضايا البيئية في العلاقات الدولية وخلق المشاركة الجماعية في إدارة هذه القضايا.

- وضع تعريف وقانون متوازن وواضح لاستغلال الفضاء ومشاركة الأطراف المالكة للتكنولوجيا الفضائية في إدارة الاستغلال العادل للفضاء.

- وضع تعريف وقانون للحقوق المتصلة بالتكنولوجيا المتطورة.

- تطوير الإشراف المتوازن المبني على سيادة القانون على عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووضع الآليات اللازمة لاستغلال الطاقة النظيفة في مجالات الزراعة والصناعة والطب وتوليد الطاقة.

- تعزيز الطبيعة العالمية الكونية للملحق الإضافي الخاص بحظر انتشار الأسلحة النووية، وتحريك الإرادة الدولية ووضع البرامج الفعلية والأساسية الهادفة لنزع السلاح ومنع تطوير وانتشار الأسلحة النووية والجرثومية موضع التنفيذ.

- الطاقة وأمنها إنتاجا وتوريدا ونقلا واستهلاكا.
 
- الاستثمار التجاري.
 
- بناء القدرات لتعزيز وتطوير رفاهية الشعوب والحد من الفقر وتضييق الفوارق الاجتماعية وجسر الهوة بين الشمال والجنوب.
 
- تحديد الأسباب الرئيسية وجذور الأزمة المالية والاقتصادية العالمية ومنع وقوع أشكال أخرى من هذه الأزمة في الاقتصاد العالمي وتصميم آليات جديدة وعادلة.
 
- محاربة الاقتصاد غير الشرعي والفساد الاقتصادي والاختلاس المالي والأنشطة الإجرامية المنظمة التي تضر بالأمن الاقتصادي.
المصدر : وكالات

التعليقات