كوسور قالت إن إشارة كرواتيا لقضية الحدود بالمحادثات يجب ألا تؤثر على نتيجة النزاع (الفرنسية)
قالت سلوفينيا إنها لن تعترض على فتح محادثات انضمام كرواتيا إلى الاتحاد الأوروبي بعد اتفاق البلدين على تفاهم لحل خلاف حدودي يعود إلى 1991، تاريخ استقلال البلدين عن يوغسلافيا السابقة.

ورحب الاتحاد الأوروبي بالاتفاق وقال فريدريك رايفلد رئيس وزراء السويد، الرئيسة الدورية للتكتل، متحدثا في جنوب أفريقيا إن ذلك يعني أن بروكسل ستمضي قدما في محادثات الانضمام مع كرواتيا، وهي محادثات ربما تنطلق نهاية الشهر.
 
وجاء الإعلان السلوفيني بعد محادثات بين رئيسة وزراء كرواتيا جادرانكا كوسور ونظيرها السلوفيني بوروت باهور في ليوبليانا عاصمة سلوفينيا.
 
خرائط ووثائق
وقالت كوسور إن بلادها أبلغت الاتحاد الأوروبي أن أي إشارة كرواتية إلى حدودها خلال محادثات الانضمام يجب ألا تؤثر على نتيجة النزاع الحدودي.

وتعترض سلوفينيا على ما تقول إنها خرائط ووثائق قانونية عن الحدود قدمها الطرف الكرواتي إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وسيستأنف البلدان محادثات حول الخلاف الحدودي رعاها الاتحاد الأوروبي وتوقفت في يونيو/حزيران الماضي، وهو خلاف على خط تقسيم مياه البحر الأدرياتيكي وعلى قرى حدودية.
 
وتريد سلوفينيا ضمانات للوصول إلى مياهها الإقليمية في الأدرياتيكي، ورفضت فتح أيّ من 35 فصلا تتضمنه محادثات كرواتيا مع الاتحاد الأوروبي.
 
وتأمل كرواتيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بحلول 2011، وتصر على أن يحل الخلاف بالتحكيم الدولي، بصورة منفصلة عن محادثاتها مع بروكسل.
 
وظلت علاقات البلدين متوترة منذ 1991، لكنها تحسنت كثيرا منذ تولي كوسور رئاسة وزراء كرواتيا بعد استقالة سلفها المفاجئة في يوليو/تموز الماضي.

المصدر : وكالات