نتنياهو حضر منتدى اقتصاديا في تل أبيب في اليوم التالي لغيابه عن المحافل العامة (الفرنسية)

وجهت وسائل الإعلام الإسرائيلية الخميس انتقادات شديدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب ما وصفته ببيانات متناقضة وغير صحيحة أصدرها مكتبه بشأن زيارة سرية تردد أنه قام بها لروسيا قبل أيام.

وغاب نتنياهو عن المحافل العامة الاثنين الماضي حيث فسر مكتبه ذلك في بيان رسمي بأنه كان في زيارة لمنشأة أمنية داخل إسرائيل، قبل أن تؤكد صحيفة يديعوت أحرونوت الأربعاء أنه كان في زيارة سرية لروسيا للتعبير عن القلق إزاء صفقة محتملة تبيع فيها روسيا صواريخ مضادة للطائرات إلى إيران.

وشنت يديعوت أحرونوت ومعها صحيفة معاريف هجوما حادا على مائير كاليفي المستشار العسكري لنتنياهو واتهمتاه بالكذب، لكن كاليفي رد من جانبه وقال في تصريحات للتلفزيون الإسرائيلي إنه "مسموح عدم قول الحقيقة من أجل أمن الدولة".

كما طالت الانتقادت عوزي أراد المستشار السياسي لنتنياهو رئيس مجلس الأمن القومي واعتبرت وسائل الإعلام أنه مسؤول عن انتشار الدسائس والأكاذيب في مكتب رئيس الحكومة من خلال سعيه لإقصاء أي مسؤول بالمكتب عن مركز صنع القرار.

ورغم تأكيد الصحف الإسرائيلية عدم صحة الرواية التي نشرها مكتب رئيس الوزراء للتغطية على رحلته الخارجية، أحجم متحدث باسم نتنياهو عن نفي التقرير وقال إن التفسير الرسمي لمكان وجود نتنياهو الاثنين الماضي لا يزال صحيحا.

يأتي ذلك فيما ذكرت وكالة رويترز أن متحدثين بالكرملين قالوا إن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين لم يلتقيا مع نتنياهو الاثنين الماضي، لكنهم لم يقدموا نفيا واضحا لإمكانية أن يكون نتنياهو قد زار موسكو.

ويؤكد الإعلام الإسرائيلي أن الزيارة تناولت قضية السفينة الروسية "أركتيك سي" التي اختفت آثارها لفترة واكتشفت لاحقا وقيل إن إسرائيل اعترضتها لأنها تنقل صواريخ متطورة مضادة للطائرات من طراز أس 300 كانت متجهة إلى إيران.

وظلت صفقة الصواريخ المضادة للطائرات نقطة خلاف بين موسكو وإسرائيل التي حاولت إثناء روسيا عن بيعها لإيران قائلة ان هذه الصواريخ يمكن أن تحمي المنشآت النووية الإيرانية إذا قررت إسرائيل توجيه ضربات جوية لها.

المصدر : وكالات