وزير الخارجية الإيراني (يمين) يسلم مقترحات بلاده إلى سفراء 5+1 (الفرنسية)

عقب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يوسي ليفي مساء الأربعاء على تقديم إيران رزمة مقترحات إلى مجموعة 5+1 (الدول الخمس الدائمة العضوية وألمانيا) تتعلق بملفها النووي، باتهام طهران بالسعي من خلال ذلك إلى كسب الوقت لمواصلة أنشطتها النووية.

وقال ليفي في بيان إنه "ليس صدفة أن تكون إيران قدمت أجوبتها إلى الدول العظمى الست في اللحظة الأخيرة تماما، وكسبت بذلك وقتا ثمينا آخر للتقدم في برنامجها النووي".

وقال ليفي إن إيران هي الملزمة بإثبات استعدادها العملي لوقف برنامجها النووي والانصياع لقرارات مجلس الأمن الدولي.

ورأى أن المسؤولية عن منع إيران نووية ملقاة على كاهل الأسرة الدولية الملزمة بتنفيذ كافة الوسائل التي بحوزتها من أجل إحداث تغيير حقيقي في سياسة إيران.

أفكار جديدة

أحمدي نجاد: لن نتراجع عن حقوقنا الواضحة (الفرنسية-أرشيف)
وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي قدم الأربعاء مقترحات بلاده المتعلقة بملفها النووي إلى سفراء كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا إضافة إلى سفيرة سويسرا، في طهران بصفتها راعية للمصالح الأميركية في إيران. في حين حذرت الولايات المتحدة من أن إيران تقترب من اكتساب القدرة على تصنيع قنابل ذرية.

وذكر تلفزيون "العالم" الإيراني أن متكي أعرب -خلال اللقاء الذي عقد مع السفراء الستة في مبنى وزارة الخارجية- عن أمله في أن تتيح هذه الرزمة التي تم تحديثها لتتعامل مع "قضايا عالمية متنوعة"، فرصة لاستئناف المحادثات بين الجانبين.

وتقول طهران إن حزمة مقترحاتها تضم أفكارا بشأن التحديات النووية في العالم والتعاون للحد من التسلح النووي، لكنها تؤكد أنها لن تفاوض على "حقها" في أن يكون لها برنامج نووي سلمي.

حقوق واضحة
وكان متكي قد أعلن الثلاثاء أن بلاده ستسلم الأربعاء القوى الكبرى الست حزمة من المقترحات تقول طهران إنها تبحث "التحديات" النووية العالمية وغيرها، وقال "نأمل أن نتمكن من تدشين جولة جديدة من المحادثات في إطار هذه الحزمة".

من جهته أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاثنين أن بلاده مستعدة للحوار بشأن "تحديات" تواجه العالم، ولكنه أكد أن إيران لن تتراجع عن "حقوقها الواضحة"، في إشارة إلى امتلاك الطاقة النووية.

وقال أحمدي نجاد في مؤتمر صحفي "سنواصل عملنا في إطار اللوائح العالمية وبالتعاون الوثيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولن نتفاوض أبدا على حقوق الأمة الإيرانية الواضحة".

قنبلة وشيكة

في هذه الأثناء حذرت الولايات المتحدة من أن إيران تقترب من اكتساب القدرة على تصنيع قنابل ذرية، معتبرة أن طهران تمتلك ما يكفي من اليورانيوم المخصب الذي قد يستخدم في إنتاج سلاح نووي.

وقال المندوب الأميركي لدى الوكالة الذرية أمام اجتماعها "لدينا مخاوف جادة من أن إيران تحاول عمدا وبالحد الأدنى الاحتفاظ بخيار السلاح النووي".

وستبحث الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر البرنامج النووي الإيراني، وقد بدأت تحركات من بعض الدول الأوروبية الكبرى في هذا الشأن.

المصدر : الجزيرة + وكالات