جبهة النيران المشتعلة في المرتفعات القريبة من لوس أنجلوس (الفرنسية)

اتسعت رقعة الحرائق المشتعلة في ولاية كاليفورنيا مخلفة دمارا هائلا في مساحات واسعة من الغابات وعدد من المنازل كما أسفرت عن مقتل اثنين من رجال الإطفاء وإخلاء الآلاف من منازلهم وسط مخاوف من اقتراب الحرائق من وسط مدينة لوس أنجلوس.

فقد أكدت مصادر رسمية في فرقة الإطفاء بمدينة لوس أنجلوس أن 50 مروحية وأكثر من 6400 رجل إطفاء يواصلون محاولاتهم لاحتواء الحرائق المستعرة في مناطق الغابات والتي دمرت منذ اندلاعها الأسبوع الفائت أكثر من 34 ألف هكتار من الغابات وأكثر من 40 منزلا، وسط توقعات بأن تتجاوز الحصيلة النهائية للخسائر هذه الأرقام مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض معدلات الرطوبة في الجو.

أما بالنسبة للخسائر البشرية فلم يتم الإبلاغ حتى الآن إلا عن مقتل رجلي إطفاء انقلبت عربتهما أثناء محاولتها إخماد إحدى الحرائق المشتعلة في المنطقة الغابية القريبة من لوس أنجلوس.

الدخان يغطي جبل ويلسون حيث أبراج اتصالات العديد من الفضائيات (الفرنسية)
سحابة الدخان
كما حذرت السلطات الصحية المختصة من تأثير سحابة الدخان الضخمة التي يمكن رؤيتها من مسافات بعيدة، على سلامة الأفراد وتحديدا على الجهاز التنفسي بسبب استنشاق غاز الكربون، فضلا عن تأثير الدخان على العيون مع اقتراب الحرائق بشكل كبير من المناطق السكنية.

وفي هذا السياق قالت المتحدثة الرسمية باسم هيئة مكافحة حرائق الغابات إن الجميع متفائل باحتمال أن تتغير الظروف الجوية لتدفع بالنيران إلى منطقة الوادي حيث يمكن احتواء الحريق والسيطرة عليها.

وأشارت المتحدثة إلى أن جهود رجال الإطفاء تتركز حاليا على منع النيران من التوسع وصولا إلى قمة جبل ويلسون حيت توجد أبراج البث لأكثر من 20 محطة تلفزيونية وإذاعية فضلا عن أبراج تقوية الإشارة للاتصالات الخلوية، بالإضافة إلى مرصد ويلسون الذي يضم تلسكوبين عملاقين لمراقبة الفضاء بقيمة تصل إلى ملايين الدولارات.

جبهة النيران
أما فيما يتعلق بالحرائق المشتعلة عند سفوح المرتفعات فهي أقل تدميرا رغم أنها أكبر من حيث الاتساع والمساحة مقارنة مع باقي الحرائق، حيث تسببت النيران المصحوبة برياح قوية بتدمير 60 مبنى -بينها عدد من المنازل- في بلدة أوبرن والعديد من السيارات.

"
اقرأ أيضا:

أشهر حرائق الغابات في أميركا
"

وتشير المصادر الرسمية إلى أنه تم أمس الاثنين احتواء 50% من الحرائق التي امتدت على مساحة 110 هكتارات، وسط توقعات بأن تتم السيطرة عليها كليا اليوم الثلاثاء.

في الأثناء يحتشد مئات رجال الإطفاء وأسطول من صهاريج المياه والمروحيات القاذفة للمياه في مواجهة منطقة لا كريسنتا، حيث تنحدر سفوح مرتفعات سان غابرييل متصلة بإحدى الضواحي التي لا تبعد سوى كيلومترات عن قلب مدينة لوس أنجلوس، إذ أخلت السلطات العديد من المنازل تحسبا من اقتراب النيران من الضاحية المذكورة.

المصدر : وكالات