قمة لاتينية بغياب كولومبيا
آخر تحديث: 2009/8/9 الساعة 10:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/9 الساعة 10:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/18 هـ

قمة لاتينية بغياب كولومبيا

القمة اللاتينية المنتظرة تأتي على خلفية أزمة القواعد الأميركية في كولومبيا (رويترز-أرشيف)

يعقد رؤساء دول من أميركا الجنوبية قمة تستمر يوما واحدا في مدينة كويتو في الإكوادور غدا الاثنين يؤدي خلالها رئيس البلد
المضيف رافائيل كوريا اليمين القانوني كزعيم جديد للتجمع السياسي الإقليمي.

وسيتغيب عن اللقاء الرئيس الكولومبي ألفارو يوريبي بسبب جولة يقوم بها في دول أميركا اللاتينية لبحث خطة الأمن الكولومبية الأميركية التي جرى تجديدها وتوسيعها مؤخرا، والتي كانت مصدر خلاف مع الحكومات اليسارية في المنطقة.

تهدئة
وكان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قد أعلن أمس إعادة سفيره في كولومبيا إلى مقر عمله، بعد أيام من سحبه على خلفية أزمة بين البلدين إثر اتهامات كولومبية لفنزويلا بمساعدة المسلحين المناوئين لها، وبسبب سماح كولومبيا بإقامة قواعد عسكرية أميركية على أراضيها.

وقال شافيز إنه يتراجع عن سحب سفيره من بوغوتا لنزع فتيل الأزمة الدبلوماسية، ولكنه لا يتراجع عن معارضته لخطط كولومبيا بفتح قواعدها العسكرية لمزيد من الحضور الأميركي.

وقال شافيز في هذا اللقاء الذي جمعه ببعض المعارضين السياسيين الكولومبيين، إنه ما زال يعارض خطة الرئيس الكولومبي ألفارو يوريبي التي تسمح للولايات المتحدة باستخدام ما لا يقل عن سبع قواعد عسكرية كولومبية، معتبرا أن تلك الخطة تهدد كولومبيا وكل المنطقة.

وأضاف أن تجميد العلاقات مع حكومة يوريبي مستمر، وأن هناك الكثير من الأسباب التي تدعو للقلق.

ومع ذلك أمر شافيز السفير الفنزويلي بالعودة إلى مقر عمله بعد أحد عشر يوما من سحبه، وإن لم يكن من الواضح بعد متى ستتم تلك العودة.

شافيز: دواعي القلق من الخطة الكولومبية كثيرة (رويترز-أرشيف)
دواعي القلق

وقد نفى المسؤولون الكولومبيون وجود أي أسباب تدعو فنزويلا للقلق، مؤكدين أن القوات الأميركية ستأتي لمساعدتهم في الحرب على المخدرات، وأن اتفاق عشر سنوات الذي عقدوه معها لن يرفع عدد هذه القوات فوق 1400 التي يسمح بها القانون الأميركي الحالي.

وكان شافيز قد قال في مقابلة صحفية إنه لا حق له أن يقول للكولومبيين ماذا عليهم أن يعملوا على أراضيهم، ولكن له الحق في أن يحذرهم، وهذا ما يفعله.

وطالب شافيز الولايات المتحدة بوقف إرسال قوات إلى كولومبيا، معتبرا أن تعزيز واشنطن وجودها العسكري في أميركا اللاتينية يهدد المنطقة بحرب.

وتسعى واشنطن إلى استخدام سبع قواعد عسكرية في كولومبيا وزيادة عدد جنودها هناك -الذين لا يتعدى عددهم الآن ثلاثمائة- إلى نحو ثمانمائة، وهو الحد الأقصى الذي يسمح به اتفاق أبرم بين الجانبين.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيم جونز قد قال أمس في البرازيل إن المخاوف التي يبديها بعض زعماء المنطقة من الوجود العسكري لبلاده في المنطقة، هي مخاوف "لا أساس لها".

وراء الأزمة
وكان للتوتر الذي ساد علاقة البلدين سبب آخر عندما أعلنت كولومبيا عثورها على أسلحة اشترتها فنزويلا من السويد بيد متمردي حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

ووصف شافيز اتهامات كولومبيا لبلاده بدعم متمردي فارك بأنها جاءت لتحويل الأنظار عن الاتفاق الذي تجريه مع أميركا، وأكد أن قاذفات الصواريخ السويدية الصنع التابعة للجيش الفنزويلي التي عُثر عليها في معسكرات فارك، سُرقت من قاعدة فنزويلية قبل 14 عاما.

وقد انتقد زعماء يساريون في أميركا اللاتينية خطط إقامة قواعد عسكرية أميركية في كولومبيا، واتهموا واشنطن باستخدام الحرب على المخدرات ذريعة لتعزيز وجودها العسكري في المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات