أحد عمال الإنقاذ يحمل رضيعة بعد إنقاذها وعائلتها من منزلهما المحاصر (الفرنسية)

نشرت تايوان عددا من جنودها للمساهمة في إغاثة وإنقاذ عشرات الآلاف من العالقين في أسوأ فيضان تشهده البلاد منذ خمسين عاما، والذي أسفر حتى الآن عن مقتل وفقدان عدد من الأشخاص.

فقد أعلنت وزارة الدفاع التايوانية الأحد أنها أصدرت أوامرها بنشر 1200 جندي وأكثر من 650 عربة مصفحة وطوافات تابعة لسلاح البحرية بالتوجه إلى مقاطعتي تيانان وتشي آي وهما من أكثر المناطق المتضررة من الفيضانات الناجمة عن الإعصار موراكوت.

وأضافت الوزارة أن الوحدات العسكرية المشاركة في عمليات الإغاثة والإنقاذ بدأت بتوزيع الغذاء ومياه الشرب على متضرري الفيضانات التي وصل منسوبها في بعض المناطق إلى الطبقات الأولى من المباني السكنية، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ خمسين عاما.

الفيضانات تغطي منزلا بأكمله في مقاطعة بنغتونغ (الفرنسية)
حصيلة المفقودين
وذكر مسؤولون في مقاطعتي تشي آي وبنغتونغ أن ما يقارب عشرين ألف شخص لا يزالون عالقين بسبب الفيضانات، في الوقت الذي أعلنت فرقة الإطفاء أن حصيلة المفقودين ارتفعت إلى تسعة وعشرين شخصا بعد أن تأكد مقتل شخص واحد على الأقل.

وأضافت مصادر حكومية أن الإعصار موراكوت صب ما يقارب 2500 مليمتر من مياه الأمطار على مقاطعة بنغتونغ جنوب تايوان اليوم الأحد مما أدى إلى وقوع فيضانات جارفة في ثلاث بلدات ساحلية.

إعصار موراكوت
وكان إعصار موراكوت قد ضرب أولا مقاطعة هولين شرقي تايوان يوم الجمعة الماضي مصحوبا برياح شديدة أدت إلى تمايل المباني الشاهقة واقتلاع الأشجار، وتدمير العديد من السيارات وتحطيم أعمدة الكهرباء والاتصالات واللافتات المرورية.

ووفقا لتقديرات أولية، تسبب الإعصار بخسائر تصل إلى 26 مليون دولار على الأقل في المجال الزراعي فضلا عن الأضرار المترتبة عن انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من نصف مليون منزل.

يشار إلى أن تايوان تعرضت في أغسطس/ آب من العام 1959 لإعصار مشابه أسفر عن مقتل 667 شخصا وفقدان ألف آخرين.

المصدر : وكالات