ذكرت صحيفة الملاحة البحرية الروسية (سوفراخت) الأحد أن سفينة شحن طاقمها روسي فقدت منذ 12 يوما وأن آخر موقع معروف لها كان قبالة ساحل البرتغال.
 
وأضافت الصحيفة على موقعها على الإنترنت أن السفينة التي ترفع علم مالطا لم تصل إلى ميناء بجاية الجزائري يوم 4 أغسطس/آب كما كان مقررا، وأن آخر اتصال بها جرى يوم 28 يوليو/تموز.
 
وقال الموقع إن السفينة اختفت في الواقع يوم 28 يوليو ولا توجد بيانات عن موقعها.
 
ونقل الموقع عن تقارير إعلامية سابقة أن السفينة التي تحمل أخشابا صعد على متنها مهاجمون يوم 24 يوليو تظاهروا بأنهم من الشرطة قبالة ساحل السويد وقاموا بتقييد الطاقم لمدة 12 ساعة قبل أن يغادروا السفينة.
 
وأشارت بعض التقارير السابقة في وسائل إعلام روسية إلى أن أفراد الطاقم كانوا 15 عندما صعد المهاجمون على متنها وأن السفينة كانت تنقل أخشابا فنلندية إلى الجزائر، وقالت أيضا إن السويد تقوم بالتحقيق في الحادث.

المصدر : رويترز