الشرطة الإندونيسية عرضت مؤخرا صورا لنور الدين محمد توب بوصفه المشتبه به الرئيس في تفجيرات جاكرتا (الفرنسية-أرشيف) 

بدأت الشرطة الإندونيسية التحقق من مقتل نور الدين محمد توب المشتبه به الرئيس في الهجمات الانتحارية شبه المتزامنة التي استهدفت اثنين من الفنادق الفخمة في جاكرتا الشهر الماضي.
 
ونقلت رويترز عن مصدر بالشرطة الإندونيسية أن نور الدين قتل أثناء مداهمات وسط جاوة استهدفت المسؤولين عن تفجيرات جاكرتا. 
 
وبدأت عمليات التحقق من مقتل محمد توب من خلال تحاليل لعينة من الحمض النووي, فيما أعلنت الشرطة التأكد من تحديد هوية جثتي اثنين من الانتحاريين الذين نفذوا الهجمات.
 
كما عثرت الشرطة أثناء عملية الدهم على نحو 500 كيلوغرام من المتفجرات.
 
وأغلقت الشرطة منطقة بمساحة تصل لنحو كيلومتر مربع حول المنزل الذي استهدفته عملية الدهم ويعتقد أن محمد توب ورفاقه قد تحصنوا به.
 
تفجيرات جاكرتا أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 53 آخرين (رويترز-أرشيف)
وعثرت الشرطة أيضا بشكل منفصل على خمس قنابل أثناء مداهمة أخرى لمنزل في بيكاسي قرب العاصمة جاكرتا.
 
المشتبه به الرئيس
وتعتقد الشرطة أن محمد توب الماليزي المولد هو المشتبه به الرئيس في الهجمات الانتحارية شبه المتزامنة التي استهدفت اثنين من الفنادق الفخمة في جاكرتا الشهر الماضي.
 
يشار إلى أن الهجمات التي وقعت بجاكرتا في 17 يوليو/تموز الماضي على فندقي جيه دبليو ماريوت وريتزكارلتون أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 53 آخرين منهم إندونيسيون وأجانب.
 
وقد أنهت تلك الهجمات هدوءا استمر أربعة أعوام لم تقع فيها هجمات كبيرة بعد أن اعتقلت الشرطة المئات ممن تصفهم بالمتشددين.
 
وطبقا لرويترز, يعتقد أن توب خطط لتفجيرات سابقة على فندق جيه دبليو ماريوت في جاكرتا عام 2003 وعلى السفارة الأسترالية في جاكرتا عام 2004 وفي بالي عام 2005 وهي هجمات "استهدفت ترويع السياح ورجال الأعمال الأجانب".
 
وكان محمد توب قد تمكن من الإفلات من الاعتقال عدة مرات, وكان يوصف بأنه ممول وواضع إستراتيجيات رئيس للجماعة الإسلامية ومصدر جذب للمتطوعين.
 
وعزت الشرطة إفلاته من الاعتقال إلى إحجامه عن استخدام الهواتف المحمولة التي يمكن تعقبها بسهولة واعتماده على شبكة من المقربين الذين يحرسون أماكن إقامته.
 
كما كان توب حليفا وثيقا لأزهري حسين صانع المتفجرات الماليزي الذي قتل أثناء مداهمة للشرطة في العام 2005 في شرق جاوة.
 
ويقول محللون إن توب كان يعمل من تلقاء نفسه منذ العام 2003 واكتسب مكانة "شبه أسطورية" في أوساط بعض الشباب من أعضاء جماعات إسلامية.

المصدر : رويترز