تارو أسو في حفل تأبين ضحايا هيروشيما أكد على استمرار حظر الأسلحة النووية (الفرنسية) 

تعهدت اليابان اليوم بمواصلة التقيد بحظر الأسلحة النووية الذي فرضته على نفسها. يأتي ذلك في إطار إحياء طوكيو للذكرى السنوية الرابعة والستين لأول هجوم بقنبلة
ذرية في العالم والذي تعرضت له مدينة هيروشيما اليابانية وراح ضحيته نحو 140 ألف شخص.

وقال رئيس الوزراء الياباني تارو أسو في حفل تأبين ضحايا الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة أثناء الحرب العالمية الثانية "أعدكم مجددا بأن اليابان ستواصل التقيد بمبادئها الثلاثة للحظر النووي وستضطلع بدور قيادي داخل المجتمع الدولي لإلغاء الأسلحة النووية وتحقيق سلام دائم".

وحضر حفل التأبين مسنون نجوا من الهجوم وشخصيات بارزة.

ويأتي حديث أسو في ظل توتر تعيشه منطقة شرق آسيا بعد أن قامت كوريا الشمالية بإجرائها تجربة نووية في وقت سابق من هذا العام.

وتطالب طوكيو بتنفيذ صارم للعقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي ضد كوريا الشمالية.

يشار إلى أن أميركا أسقطت قنبلة ذرية ثانية على مدينة ناغازاكي في جنوب اليابان قتل بسببها قرابة ثمانين ألف شخص في نهاية الحرب العالمية الثانية بعد أيام من القنبلة التي أسقطتها على هيروشيما.

وتستفيد اليابان من حماية تكفلها "مظلة نووية" تقدمها الولايات المتحدة -حليفها الرئيسي- إثر اتفاق وقع بين الطرفين بعد استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية.

وكشف مسؤول حكومي ياباني سابق في مقابلات مع وسائل إعلام مؤخرا عن أن طوكيو اتفقت سرا مع واشنطن في العام 1960 على أن تسمح طوكيو بزيارات لطائرات عسكرية أو سفن حربية أميركية تحمل أسلحة نووية ونفت اليابان مرارا أنها عقدت مثل هذا الاتفاق.

من جهة أخرى أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في ذكرى تفجيرات هيروشيما على أن العالم بحاجة إلى نزع الأسلحة النووية للحفاظ على أرواح البشر.

وحث دول العالم على إعادة استخدام الأموال المخصصة لصنع الأسلحة النووية في مجالات أخرى كالصحة والتعليم والتطوير.

المصدر : وكالات