نجاد يؤدي اليمين ويهاجم الغرب
آخر تحديث: 2009/8/5 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/5 الساعة 11:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ

نجاد يؤدي اليمين ويهاجم الغرب

نجاد (يسار) أثناء أدائه اليمين وبجانبه رئيس السلطة القضائية محمود شهرودي (الفرنسية)

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن الإيرانيين لا ينتظرون تهنئة من أحد، في إشارة إلى إعلان زعماء غربيين أنهم لن يبعثوا له برقيات تهنئة بمناسبة تنصيبه رئيسا للبلاد، في حين نقلت وكالات أنباء عن شهود عيان قولهم إن العشرات من أنصار المعارضة احتجوا أمام البرلمان صباح اليوم.

وقال نجاد في كلمة له بعد أدائه اليمين الدستورية صباح اليوم أمام أعضاء مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان)، موجها خطابه للزعماء الغربيين، " ليس هناك في إيران من ينتظر أن يباركه أحد، والشعب الإيراني لا يهتم لا لغضبكم ولا لتبريكاتكم وابتساماتكم".

انتقاد الغرب
وانتقد الدول الغربية وقال إنها لا تنظر إلى الديمقراطية ولا تقبلها "إلا إذا كانت تخدم مصالحها، ولا تحترم خيارات الشعوب الأخرى".

قوات الأمن انتشرت بكثافة في طهران لمنع تظاهر أنصار المعارضة (رويترز-أرشيف)
وقد قرر عدد من الزعماء الغربيين عدم تهنئة نجاد بعد تنصيبه الرسمي، حيث قال متحدث رسمي بريطاني إن رئيس الوزراء غوردون براون لن يبعث برسالة تهنئة إلى الرئيس الإيراني.

ومن جهته أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لا ينوي إرسال برقية تهنئة لنجاد، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس للصحفيين "ليس لدي ما يدعوني لاعتقاد أننا سنبعث بأي برقية".

كما أعلن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن هذا الأخير لن يبعث ببرقية تهنئة إلى نجاد عند تنصيبه رئيسا لإيران. وقال مسؤول في قصر الإليزيه لوكالة رويترز "لا توجد خطة لإرسال أي رسالة".

وكانت طهران قد اتهمت الدول الغربية، وخاصة بريطانيا والولايات المتحدة، بالتورط في الاضطرابات الدموية التي جرت بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو/حزيران الماضي، ونفت دول الغرب هذه التهمة.

خطوط عريضة
وأعلن نجاد في كلمته الخطوط العريضة لبرنامج حكومته التي سيشكلها في أجل لا يتعدى أسبوعين، ودعا الإيرانيين إلى الوحدة وإلى "أن يشعروا بالهدوء والأمن وأن يلتفوا مثل عائلة واحدة".

وتعهد "بخدمة الشعب الإيراني وتحقيق مطالبه"، و"بالحفاظ على الهوية والأصالة القيم" و"إبعاد المطبات المختلقة وجميع الأمور التي تحول دون تقدم الشعب الإيراني".

وعلى المستوى الاقتصادي "بقطع دابر التضخم وتجفيف جذوره" و"منع الرشوة التي تمثل البؤرة الأساسية للفساد" وبإصلاح الأنظمة المصرفية وحل أزمة السكن.

وأكد الرئيس الإيراني التزامه بسياسة خارجية "فعالة في كل الجوانب" وبأن يكون لبلاده "دور مؤثر في إدارة العالم"، وقال "لن نسكت عن الظلم ونمد يد الصداقة إلى الجميع، لكننا لا نتحمل الإهانة".

مهدي كروبي قال إن المعارضة الإيرانية ستواجه الحكومة ولن تستسلم (الفرنسية-أرشيف)
احتجاج المعارضة

ومن جهة أخرى أفادت وكالات الأنباء نقلا عن شهود عيان أن مئات من أنصار المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي تجمعوا حول مبنى البرلمان أثناء مراسم أداء اليمين وسط انتشار أمني مكثف لقوات مكافحة الشغب وقوات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وكانت مواقع إلكترونية تابعة للمعارضة قد نقلت أن أنصار موسوي سيحتجون اليوم أمام البرلمان، كما أن مئات الإيرانيين تظاهروا يوم أمس في العاصمة الألمانية برلين احتجاجا على تنصيب نجاد ورددوا شعارات تدعوه إلى التنحي وتطعن في نتائج الانتخابات التي أعطته الفوز بنسبة قاربت 63%.

وفي السياق ذاته نقلت صحيفة إلبايس الإسبانية عن المرشح الخاسر في الانتخابات مهدي كروبي قوله إنه هو وموسوي لن يستسلما.

وقال كروبي في مقابلة مع الصحيفة المذكورة "لم أنسحب أنا ولا موسوي، سنمضي في الاحتجاج، ولن نتعامل قط مع هذه الحكومة، لن نضر بها لكننا سننتقد ما تفعله".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات