أردوغان يلتقي زعيما كرديا
آخر تحديث: 2009/8/5 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/5 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/14 هـ

أردوغان يلتقي زعيما كرديا

أردوغان امتنع عامين عن لقاء مسؤولي "حزب المجتمع الديمقراطي" (الفرنسية)

التقى رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان أعضاء حزب كردي امتنع عن الاجتماع بهم عامين بسبب علاقات مزعومة بالمتمردين الأكراد، في محاولة لترويج خطة حكومية تقلص الشعبية التي يتمتع بها لدى الأكراد حزبُ العمال الكردستاني الذي يستعد زعيمه المعتقل عبد الله أوجلان لإطلاق خارطة طريق لحل نزاع عمره ربع قرن.
 
وقال أردوغان -بعد اجتماع في مكتبه في البرلمان بأعضاء في حزب المجتمع الديمقراطي- إنه متفائل بأن "جوا من الحوار قد أرسي"، لكنه أقر بأن الحل سيكون فقط على المدييْن المتوسط والبعيد.
 
واللقاء، الذي استمر ساعة، جزء من مشاورات يجريها أردوغان مع أحزاب ومنظمات مدنية وجامعيين ومثقفين ترويجا للخطة التي لم تلق دعم المعارضة التي اتهمته بتقديم تنازلات للتنظيم المتمرد المصنف إرهابيا تركياً وأوروبيا وأميركيا.
 
تفاصيل الخطة
ولم تعرف تفاصيل الخطة، لكنها حلقة في سلسلة إصلاحات توسع حقوق الأقلية الكردية، جاءت بضغط أوروبي، وشهدت قبل ثمانية أشهر إطلاق أول قناة كردية تعمل على مدار الساعة في بلد نحو سدس سكانها السبعين مليونا هم من الأكراد.
 
متظاهرون أكراد يحملون صور أوجلان الذي يستعد لإطلاق خارطة طريق للسلام (الفرنسية-أرشيف)
وحسب تقرير لصحيفة حريات، فإن إحدى أولى الخطوات إعادة نحو عشرة آلاف كردي لاجئين فروا من المعارك خلال تسعينيات القرن الماضي، إلى مخيم مخمور في شمال العراق حيث معاقل التنظيم.
 
وتحدث أحمد ترك رئيس "حزب المجتمع الديمقراطي" بعد اللقاء عن واجبات ومسؤوليات مهمة تواجه تركيا، وقال إن حزبه سيواصل التوعية بهذه المسؤولية.
 
معرض للحظر
وفاز الحزب الكردي بـ21 مقعدا برلمانيا في 2007، وهو يواجه الآن احتمال حظره بسبب علاقات له مزعومة بحزب العمال، ورفض أردوغان لعامين الاجتماع بأعضائه لأنه لا يوصّف تنظيم أوجلان بالإرهابي.
 
لكن أردوغان عاد الثلاثاء وقال إنه لا يستطيع وضع التنظيم المتمرد وهذا الحزب في السلة نفسها.
 
وتحاول الحكومة بخطتها استباق خارطة طريق يستعد أوجلان لإطلاقها منتصف الشهر في ذكرى انطلاق عمليات حزب العمال الذي يريد حكما ذاتيا موسعا للأكراد في جنوب شق تركيا، وسقط في صراعه مع السلطات التركية نحو 40 ألف قتيل.

واشتبكت الشرطة البارحة في ديار بكر بمتظاهرين أكراد هتفوا بحياة أوجلان واعتقلت 11 منهم.
 
وأعلن حزب العمال الشهر الماضي أنه مدد حتى مطلع سبتمبر/أيلول القادم هدنة أحادية تحسبا لمقترحات زعيمه المعتقل، لكن السلطات التركية لم تعترف أبدا بصورة رسمية بالهدنات التي يعلنها التنظيم.
المصدر : وكالات

التعليقات