فرس هارب لينجو من الحريق (رويترز)

أدى الحريق الذي اندلع يوم الأربعاء في المنطقة الجبلية الواقعة في شمال لوس أنجلوس إلى جرح ثلاثة أشخاص يوم السبت، وإخلاء أربعة آلاف منزل حسب مسؤول بمصلحة الغابات الأميركية.

وقال رئيس قسم الحرائق بإدارة الغابات الأميركية مايك ديتريتش إن الحريق الذي أتى حتى الآن على أكثر من ثمانية آلاف هكتار من الغابات، دمر ثلاثة منازل في بلدة تجنغا كانيون، وأدى إلى إخلاء أربعة آلاف منزل.

وأوضح ديتريش أن الحريق يهدد منطقة شديدة الكثافة السكانية بها ما لا يقل عن عشرة آلاف منزل و2500 بناية بعضها تجاري، مؤكدا أن مئات المنازل أصبحت بلا كهرباء.

بيت يحترق في تجنغا كانيون (رويترز)
وقال إن الحريق يهدد كذلك منشآت الاتصالات الرئيسية، ومن بينها أبراج البث التلفزيوني والإذاعي. وإن أفراد الإطفاء يحاولون منعه من الوصول إلى منطقة ماونت ويلسون التي تضم الأبراج التي تتعامل مع برقيات إدارات الطوارئ.

ولا يبدو أن الحريق آخذ في الانحسار كما يقول ديتريش، خاصة أنه لم يتم التغلب على أكثر من 5% منه، حتى ظهر السبت.

وقال المسؤول "ما نشهده الآن موقف خطير جدا فهناك زحف للنيران خلال الليل باتجاه منطقة لا كندا وهو ما دفع إلى إجراء عمليات إجلاء إضافية هناك".

وقد وصف مسؤولو الغابات الحريق بأن له قدرة كبيرة على الانتشار، خاصة أنه يضرب منطقة كثيفة النباتات، وعالية الأشجار لم تشهد حريقا منذ أربعين عاما.

ويعمل على مكافحة الحريق أكثر من 1800 من رجال الإطفاء معززين بطائرات إلا أن سحبا ضخمة من الدخان الرمادي الأرجواني ما زالت تشاهد على بعد كيلومترات من الأطراف الشمالية الشرقية من مدينة لوس أنجلوس.

ولم تصل هذه الحرائق بعد إلى السوء الذي وصلت إليه حرائق ولاية كالفورنيا عام 2007 التي أدت إلى إجلاء 640 ألفا من السكان، ودمرت ألفي منزل.

المصدر : وكالات