عناصر من الشرطة والجيش عند نقطة تفتيش بمدينة مينغورا بوادي سوات (الفرنسية-أرشيف)

قتل 12 شرطيا باكستانيا على الأقل وأصيب عدد آخر عندما فجر انتحاري نفسه داخل مركز لتدريب الشرطة في مينغورا كبرى مدن وادي سوات شمال غرب البلاد وفق ما ذكرت مصادر أمنية.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن ميان افتخار حسين وزير الإعلام في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي (سرحد) حيث يقع وادي سوات أن الانتحاري تنكر كأحد المجندين أثناء التدريب الصباحي وفجر نفسه لدى وصوله إلى المبنى. 
 
وأشار مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات إلى أن المصادر الأمنية تؤكد مقتل عشرة من القوات الخاصة التابعة للشرطة والتي تقوم بعمليات في وادي سوات، بينما تشير مصادر أخرى إلى مقتل 18 شرطيا على الأقل إضافة إلى سقوط العديد من الجرحى، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا.
 
وأوضح المراسل أن هذا التفجير هو ثالث استهداف لمركز الشرطة الواقع في قلب مدينة مينغورا، لكنه الأكبر والأعنف. ونقل عن شهود عيان تأكيدهم وصول الأشلاء إلى مسافات بعيدة عن المركز.
 
ويعد هذه الهجوم الأعنف منذ إعلان الجيش الباكستاني استعادة سيطرته على الوادي من حركة طالبان باكستان الشهر الماضي بعد شنه عملية عسكرية واسعة في أبريل/نيسان إثر انهيار اتفاق تطبيق الشريعة في الوادي وتقدم مقاتلي حركة طالبان لمناطق جديدة على بعد مائة كلم من العاصمة إسلام آباد.

وتشير إحصائيات غير رسمية إلى أن هذه العمليات أسفرت حتى الآن عن مقتل 1800 مسلح من حركة طالبان و160 جنديا وضابطا في الجيش الباكستاني وتشريد أكثر مليون شخص بدأت الحكومة الشهر الماضي برنامجا واسعا لإعادتهم إلى قراهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات