فتحت مراكز الاقتراع في الانتخابات النيابية اليابانية أبوابها في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، وسط توقعات بتحقيق الحزب الديمقراطي المعارض فوزا كبيرا على منافسه الحزب الديمقراطي الليبرالي الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة.
 
وبدأ التصويت الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (22 بتوقيت غرينيتش) وينتهي في الساعة الثامنة مساء (11 بتوقيت غرينتش).
 
 وستعلن وسائل الإعلام اليابانية نتائج استطلاعات الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم على الفور بعد انتهاء التصويت، وفي وقت لاحق في المساء ستعلن مزيدا من التوقعات بناء على عمليات فرز الأصوات الجزئية.
 
استطلاعات الرأي
وترجح استطلاعات الرأي التي أجرتها وسائل الإعلام أن يحقق الحزب الديمقراطي الياباني بزعامة يوكيو هاتوياما فوزا كاسحا في ظل الانتقادات التي توجه لسياسات الحزب الحاكم في وقت يمر فيه الاقتصاد الياباني بأسوأ مستوياته مع ارتفاع نسبة البطالة.
 
يوكيو هاتوياما يسعى لتحقيق في ظل الانتقادات لأداء الحكومة الاقتصادي (الفرنسية)
وتعهد الحزب بالعودة إلى التركيز على الإنفاق العائلي مع تقديم منح لمن ينجبون أطفالا ودعم للمزارعين في حين يحاول انتزاع السيطرة على السياسة من أيدي البيروقراطيين الذين يتحملون أغلب اللوم في فشل اليابان في التعامل مع مشكلات مثل نظام المعاشات المتهالك.
 
وفي المقابل سعى رئيس الوزراء ألان تارو آسو لتعبئة أنصاره في طوكيو -حيث سبقت له هزيمة الحزب الديمقراطي المعارض في انتخابات يوليو/تموز الماضي- وذلك في خطاب ألقاه السبت في محطة للقطار وسط العاصمة اليابانية.
 
وطالب آسو الناخبين بمنح الفرصة لحزبه من أجل إكمال مسيرة الانتعاش الاقتصادي والخروج من الركود الناجم عن تداعيات الأزمة المالية العالمية، متهما الحزب الديمقراطي المعارض بأنه ضعيف فيما يتعلق بالأمن.

مشاركة مرتفعة
وأظهر استطلاع للرأي نشر السبت توقعات بأن تصل نسبة الإقبال على التصويت نحو 70% -وهي أعلى نسبة تصويت منذ 20 عاما- مما يعكس حجم المخاوف بين اليابانيين على مستقبل بلادهم، مع الإشارة إلى أن نسبة الإقبال في الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2005 بلغت 67%.
 
ويعتقد أن الإقبال الكبير على التصويت يصب في صالح المعارضة.
 
كما يمكن أن يصبح الطقس عاملا مؤثرا إذا ما تحولت عاصفة استوائية تقترب من اليابان إلى إعصار يسقط أمطارا كثيفة تمنع الناخبين من الذهاب إلى مراكز الاقتراع.

المصدر : وكالات