خامنئي ينصب نجاد والمعارضة تقاطع
آخر تحديث: 2009/8/3 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/3 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/12 هـ

خامنئي ينصب نجاد والمعارضة تقاطع

خامنئي وإلى يساره أحمدي نجاد أثناء مراسم التنصيب (رويترز)

امتدح المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي ما سماه شجاعة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وذلك أثناء مراسم تنصيب نجاد لولاية رئاسية ثانية.

وقال خامنئي إن تصويت الشعب الإيراني الحاسم لصالح أحمدي نجاد هو مصادقة على سجل الحكومة التاسعة للجمهورية الإيرانية التي ترأسها أحمدي نجاد، معتبرا أن الشعب صوت لصالح مقارعة الاستكبار ومكافحة الفقر وإرساء العدالة.

واتهم خامنئي -أثناء حفل التنصيب- دولا أجنبية بمحاولة إثارة الاضطرابات عقب الانتخابات الرئاسية.

وتسلم أحمدي نجاد قرار قائد الثورة الإسلامية بحضور رئيسي السلطتين التشريعية والقضائية وأعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام وأعضاء مجلس خبراء القيادة ونواب مجلس الشورى والقادة العسكريين بالإضافة إلى سفراء الدول الأجنبية المعتمدين.

لكن المرشحين الخاسرين في الانتخابات -التي أجريت قبل شهرين تقريبا- مير حسين موسوي ومهدي كروبي قاطعا هذه المراسم وكذلك فعل الرئيسان الإيرانيان السابقان هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي.

ومن المقرر أن يؤدي نجاد بعد غد الأربعاء اليمين الدستورية أمام مجلس الشورى الذي يمنحه مهلة أسبوعين لتشكيل حكومة وعرض أعضائها على المجلس للحصول على الثقة.

محاكمات
يأتي ذلك بعد يومين من بدء محاكمة مائة متظاهر على نتائج الانتخابات وسط اتهامات بتعرضهم للتعذيب للإدلاء باعترافات.

ومن أبرز من يواجهون المحكمة محمد علي أبطحي مستشار الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي، الذي نقلت عنه وسائل إعلام حكومية اعترافه بتعاونه مع آخرين في تنظيم الاحتجاجات.

ووصف أبطحي -في مؤتمر صحفي بعد المحاكمة- خاتمي وموسوي ورفسنجاني بالمثلث الذي رتب للاحتجاجات، وهو ما قال رفسنجاني إنه "كذب محض".

ونفى أبطحي وقيادي إصلاحي آخر هو محمد عطري أنفار أثناء المحاكمة وقوع تزوير.

كما يأتي التصديق في وقت استقال فيه علي أكبر جوانفكر من منصبه مستشارا لنجاد "ليسمح للرئيس باختيار شخص أكثر قدرة وفعالية"، حسب ما نقلت عنه الوكالة.

وقد فاز نجاد بنسبة 63% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الثاني عشر من يونيو/حزيران الماضي وتعد العاشرة في تاريخ الجمهورية الإسلامية.

المصدر : وكالات

التعليقات