الشهر الحالي الأكثر دموية للقوات الأميركية منذ 2001 (رويترز-أرشيف)

قتل جندي أميركي ومدني أفغاني في هجوم استهدف قافلة عسكرية أميركية جنوبي أفغانستان.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لقائد الشرطة في ولاية زابل عبد الرحمن سارجان قوله إن الهجوم الذي نفذه مسلح يرتدي حزاما ناسفا، أسفر كذلك عن إصابة 24 شخصا بينهم ثلاثة جنود أميركيين.

ووفقا لسارجان فإن الهجوم وقع في السوق الرئيسي لضاحية شاه جوي في الولاية صباح اليوم أثناء مرور قافلة تابعة لقوات الجيش الأميركي بالمنطقة.

ومن جانبها أكدت متحدثة أميركية في قاعدة بغرام –التي تعتبر المقر الرئيس للقوات الأميركية في أفغانستان- وقوع الهجوم، إلا أنها لم تعط أي تقديرات حول عدد الضحايا الأميركيين. ونسبت وكالتا الصحافة الفرنسية ورويترز لمصادر محلية أن قتلى التفجير مدنيان أفغانيان.

وجاء الحادث بعد يوم واحد فقط من مقتل جندي أميركي نتيجة انفجار عبوة ناسفة شرقي أفغانستان، حسبما قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بيان صدر في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

ويعتبر أغسطس/آب الجاري الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأميركية منذ إطاحتها بنظام حركة طالبان نهاية العام 2001، حيث فقدت فيه حتى الآن 45 من جنودها.

المصدر : وكالات