خيمة القذافي تشغل الخارجية الأميركية
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ

خيمة القذافي تشغل الخارجية الأميركية

القذافي مستقبلا برلسكوني في خيمته بمدينة سرت العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أكدت مصادر أميركية وليبية أن الزعيم الليبي معمر القذافي لن ينصب خيمته في مدينة إنجلوود بولاية نيوجيرسي خلال مشاركته في قمة الأمم المتحدة كما أشيع سابقا وأثار جدلا كبيرا على خلفية استقبال طرابلس لمواطنها المدان في قضية لوكربي.

فقد أوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية أيان كيلي الجمعة أنه تماشيا مع الترتيبات المسبقة بخصوص استقبال الزعماء المشاركين في قمة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستعقد في نيويورك الشهر المقبل، لن يتم استخدام أي عقار في بلدة إنجلوود بولاية نيوجيرسي.

وأضاف أن أي استخدام لمبنى السفارة الليبية من قبل أي شخص باستثناء السفير الليبي وأفراد أسرته يجب أن يخضع لمراجعة وزارة الخارجية، وذلك طبقا لقانون البعثات الأجنبية لعام 1982 الذي يحكم استخدام البعثات الدبلوماسية في الولايات المتحدة ويمنح واشنطن سلطة تنظيم استخدام مباني السفارات.

تطمينات
وكان كيلي يقدم تطمينات إلى أهالي مدينة إنجلوود بعدما ترددت أنباء عن احتمال نصب خيمة الزعيم الليبي في عقار تابع للسفارة الليبية القريب من المدينة خلال مشاركته في قمة الأمم المتحدة المقبلة.

جانب من الاستقبال الشعبي للمقرحي (الأوروبية-أرشيف)
من جانبه قال عضو الكونغرس الأميركي عن ولاية نيوجيرسي ستيف روثمان في بيان رسمي الجمعة إنه تلقى من مصادر رسمية بالسفارة الليبية في واشنطن أن الرئيس القذافي لن يقيم في إنجلوود.

وكانت هذه الأنباء قد أثارت احتجاجات بين مواطني المدينة -وأغلبيتهم من اليهود- على خلفية الطريقة التي استقبل بها المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان بحادثة تفجير لوكربي، بعد قرار أسكتلندا إطلاق سراحه بسبب إصابته بسرطان البروستات.

السفارة الليبية
وكشف عمدة مدينة إنجلوود مايكل وايلدز أن المجلس البلدي سعى لاستصدار حكم قضائي بوقف عمليات البناء الجارية في مبنى السفارة الليبية القريب من المدينة على أساس وقوع ما وصفها بمخالفات لقوانين البناء والبيئة، مجددا مطالبته بعدم منح الزعيم الليبي تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة بسبب استقباله المقرحي.

ومن جهتهم طالب مسؤولون وبرلمانيون في ولاية نيوجرسي التي فقدت 38 فردا من سكانها في تفجير طائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988، بقصر حركة القذافي على المنطقة المحيطة بمقر المنظمة الدولية في مانهاتن.

ومن المقرر أن يلقي القذافي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 23 سبتمبر/أيلول المقبل في زيارة يتوقع أن تقابل باحتجاجات مشابهة للاحتجاجات التي استقبلت الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد العام الماضي عندما حضر هذه القمة العالمية.

"
اقرأ أيضا:

قضية لوكربي بين الربح والخسارة
"

احتجاج إيطالي
وفي شأن ليبي آخر، أعلن حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الإيطالي المعارض عزمه تنظيم اعتصام أمام السفارة الليبية في روما الاثنين المقبل احتجاجاً على زيارة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني إلى طرابلس.

ودعا الأمين العام للحزب لورينزو تشيسا إلى الاعتصام بشكل سلمي أمام السفارة الليبية "للدفاع عن كرامة إيطاليا ولكي نقول بوضوح إنه ليس هناك ما يجمعنا مع من لا يحترم ضحايا الكوارث وحقوق الإنسان".

وأضاف أن استفزازات القذافي تستحق خيارات أكثر شجاعة مما تبنته هذه الحكومة التي تستمر في الانصياع لكل نزوة من جانب القذافي بدءاً من معاهدة الصداقة مع ليبيا التي لا توفر لإيطاليا أي ضمان.

ومن المقرر أن يزور برلسكوني طرابلس غدا الأحد للاحتفال مع القذافي بالذكرى السنوية الأولى لتوقيع معاهدة الصداقة بين البلدين.

المصدر : وكالات