طالبان أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري بمعبر طورخم (الفرنسية)

جدد الجيش الباكستاني غاراته الجوية على معاقل حركة طالبان باكستان في وادي سوات حيث
قتل ستة أشخاص يعتقد بأنهم انتحاريون في غارة شنتها المروحيات اليوم.

وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن معلومات الجيش تشير إلى أن تلك القاعدة تقع في منطقة شارباغ بوادي سوات وإن ستة من مدربي الانتحاريين قتلوا في الغارة.

وأشار إلى أن تأكيد هذه المعلومات من مصدر مستقل متعذر حاليا لأن المنطقة مغلقة أمام وسائل الإعلام.

في هذه الأثناء استمر التوتر في منطقة بيشاور بعد يوم من عملية انتحارية في معبر طورخم الحدودي مع أفغانستان استهدفت تجمعا لرجال الأمن وتبنتها حركة طالبان باكستان اليوم.

وقالت المتحدث باسم الحركة عزام طارق في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية إن الهجوم الذي أوقع 21 قتيلا من رجال الأمن هو الرد الأول على مقتل زعيم الحركة بيت الله محسود.

وقضى محسود في غارة شنتها طائرات أميركية بدون طيار على منزل في جنوبي وزيرستان في 5 أغسطس/آب الجاري وأعلنت طالبان مقتله قبل بضعة أيام مشيرة إلى أن زعامة الحركة آلت إلى حكيم الله محسود.

وقال مراسل الجزيرة إن صلاة التراويح ألغيت في مساجد بيشاور اليوم وسط تقارير بأنه ما بين عشرة و15 انتحاريا دخلوا المدينة وقد يقوموا بعمليات انتحارية فيها.

اعتقال متسللين
في السياق نفسه أعلنت الشرطة الباكستانية أنها ألقت القبض على 12 من المقاتلين الأجانب بعد تسللهم من إيران.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر حكومي باكستاني أنه تم اعتقال الرجال وهم من السودان وروسيا وتركيا في مدينة ديرا غازي خان وأنها صادرت 12 ألف دولار وكمبيوتر محمول كان بحوزتهم.

وأشار المتحدث ويدعى حسن إقبال إلى إن المعتقلين مرتبطون بحركة طالبان وأنهم كانوا في طريقهم إلى منطقة وزيرستان بدون أن يعطي تفاصيل أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات