المبعوث الأميركي ريتشارد هولبروك في لقاء مع كرزاي بكابل الشهر الماضي (رويترز)

قال مسؤول أميركي إن واشنطن عرضت على كابل أدلة على وقوع خروق كبيرة في انتخابات الرئاسة التي جرت في العشرين من الشهر، وهي خروق قال البيت الأبيض اليوم إنه يدينها إن ثبتت.

يأتي ذلك بعد تسرب تفاصيل عن لقاء صعب في الموضوع بين المبعوث الأميركي ريتشارد هولبروك والرئيس الأفغاني حامد كرزاي الذي يتقدم حسب النتائج الجزئية.

وتحدث المسؤول الذي رفض كشف هويته عن لقاء بين الرجلين بعد يوم من تنظيم الاقتراع، شهد سجالا حادا، وكان لب المطالب الأميركية فيه احترام النتائج مهما كانت.

ويتقدم كرزاي بثبات في النتائج الجزئية، لكن منافسه وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله تحدث عن خروق واسعة.

وقال البيت الأبيض على لسان الناطق باسم مجلس الأمن القومي إن الولايات المتحدة ستدين أي خرق يثبت وقوعه، وإن "من المهم أن تعكس نتائج الانتخابات إرادة الشعب الأفغاني".

آليات التعامل
لكن البيت الأبيض قال إن هناك آليات فعالة للتعامل مع الخروق بينها اللجنة المستقلة للانتخابات ولجنة الطعون، لذا يجب التحلي بالصبر.

راسموسن قال إن من المبكر الخوض في حجم التعزيزات التي يجب نشرها بأفغانستان (الفرنسية)
ووصف الرئيس الأميركي باراك أوباما الانتخابات بالناجحة، لكن ذلك كان قبل ظهور تقارير تحدثت عن خروق واسعة.

ويخشى أوباما أن تعقد انتخابات مزورة مهمته في كسب دعم الأميركيين للحرب، وهو دعم ما فتئ يتراجع مع ارتفاع الخسائر الأميركية، آخرها جندي قتل الجمعة، رفع إلى 45 على الأقل قتلى الجيش الأميركي في أغسطس/آب ثاني الحالي، أعنف شهور الحرب منذ 2001.

تدريب الجيش
وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن متحدثا في أنقرة إنه ليس قلقا لتأخر ظهور نتائج الاقتراع لأن "المسؤولية والحرص أهم من السرعة".

ودعا دول الناتو إلى زيادة جهودها في تدريب القوات الأفغانية التي يجب أن يتضاعف -حسب رأيه- عددها إلى 400 ألف رجل.

وقال إن الأمن يتعزز حتى في هلمند، لكن الوضع "ليس مرضيا" بعد، ورفض الخوض في مسألة التعزيزات الواجب نشرها لأن من المبكر الحديث عن الأرقام، حسب قوله، والأفضل انتظار تقرير سيرفعه قائد القوات الأميركية الجنرال ماك مكريستال.

توجيهات جديدة
وأعلن الجنرال مكريستال توجيهات جديدة في القتال ضد حركة طالبان لتقليل الخسائر بين المدنيين كسبا لودهم.

وجاء في توجيهاته "اكتسب دعم الشعب تفز بالحرب، بغض النظر عن عدد المسلحين الذين يتم قتلهم أو احتجازهم".

كما جاء فيها "يجب أن نغير طريقة تفكيرنا وتحركنا وعملنا، هذه بلدهم هم ونحن ضيوفهم".

وانتقد كرزاي مرارا غارات القوات الدولية التي قتلت مئات المدنيين في السنوات الماضية، وعمليات الدهم التي تنفذها في منازل المدنيين.


المصدر : وكالات