تزايد في العنف منذ الانتخابات الأفغانية (رويترز-أرشيف)

قتل جندي أميركي و12 عنصرا من طالبان اليوم أثناء هجوم قامت به القوات الأفغانية والأجنبية، ألقت خلاله القبض على أحد قادة حركة طالبان عندما كان في عيادة أفغانية يتلقى العلاج من إصابات لحقت به في تبادل سابق لإطلاق النار.

وقال بيان لقوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن القائد المعروف باسم الملا مسلم كان يتلقى العلاج في عيادة بمنطقة سار حوزة بإقليم بكتيكا بعد إصابته بجروح في تبادل لإطلاق النار يوم 20 أغسطس/آب تزامن مع إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وقالت القوة إن أحد أفرادها وهو أميركي قتل عندما تعرضت مع القوات الأفغانية لإطلاق النار لدى اقترابها من العيادة.

وقال حميد الله زواك المتحدث باسم الحاكم الإقليمي إن القوات ألقت القبض على القائد وقتلت 12 متمردا، وذلك بعد معركة استمرت ست ساعات، انتهت بقصف طائرة مروحية للعيادة.

وأسفرت العملية كذلك عن جرح حارس العيادة والقبض على ستة متمردين، حسب شاهد من عين المكان.

وفي ولاية خوست المجاورة انفجرت قنبلة مزروعة على حافة الطريق، مخلفة أربعة قتلى وثلاثة جرحى بين الشرطة الأفغانية، كما اتهم مسؤول في الشرطة طالبان بأنها وراء التفجير.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية إن عدد أحداث العنف المتصلة بحركة طالبان يوم إجراء الانتخابات بلغ 135 حادثا أسفرت عن وقوع 26 قتيلا بينهم تسعة مدنيين.

المصدر : وكالات