كرزاي يتقدم للفوز بولاية رئاسية جديدة (الفرنسية-أرشيف)

أفادت تقارير إعلامية بأن الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي يواصل توسيع الفارق مع منافسيه في الانتخابات الرئاسية بعد حصوله حسب نتائج جزئية على 44.8% من الأصوات.
 
في المقابل بلغت الأصوات التي نالها منافسه وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله في تلك الانتخابات التي جرت الأسبوع الماضي على 35.1%.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن هذه النتائج التي تعلنها تباعا اللجنة الانتخابية الأفغانية تمت بعد فرز 17% من أوراق الناخبين.
 
وأشارت في هذا الصدد إلى أن الأرقام النهائية لن تعلن سوى في منتصف سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك بعد الشكاوى الكثيرة بوجود خروقات بدأ التحقيق فيها.
 
وينبغي للمرشح الحصول على أكثر من 50% من الأصوات لتجنب الدخول في جولة إعادة في أكتوبر/تشرين الأول.
 
وندد عبد الله عبد الله في وقت سابق بعمليات "تزوير" متعددة قال إن فريق خصمه حامد كرزاي قام بها.
 
وسجلت جماعة مراقبة أفغانية وقوع مخالفات في الانتخابات الرئاسية، منها وضع أصوات وهمية لقاصرين وأصوات بالإنابة في صناديق الاقتراع، ولكن ذلك لم يصل إلى حد التشكيك بنزاهة الانتخابات.
 
في المقابل قالت بعثة الاتحاد الأوروبي التي شاركت في المراقبة إن الانتخابات الأفغانية كانت نزيهة عامة، استنادا إلى مشاهدات المراقبين والمعايير التي تحدد معنى كلمة "نزيهة".
 
بيد أن رئيس البعثة فيليب موريلون حرص على التأكيد بأن "الانتخابات لم تكن حرة في بعض المناطق" بسبب ما وصفه بالإرهاب الذي منع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم بحرية.
 
وكان كرزاي حصل قبل ذلك على ما نسبته 40.6% من 10% من أصوات الناخبين التي فرزت حتى الثلاثاء.
 

المصدر : وكالات