موقع استهدفته غارة صاروخية سابقة في جنوب وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول في المخابرات الباكستانية إن ستة مسلحين من حركة طالبان باكستان قتلوا جراء صواريخ أطلقتها طائرة أميركية بدون طيار على أحد المخابئ في منطقة جنوب وزيرستان القبلية.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن طائرة أميركية بدون طيار قصفت معقل مسلحي طالبان في كاني غورام مما أسفر عن مقتل ستة مسلحين وجرح ثمانية آخرين على الأقل.

وذكر المصدر أن القرية معروفة بأنها تضم مخبأ لرجال طالبان الموالين للزعيم الراحل بيت الله محسود.

وأكد مصدر أمني باكستاني آخر نبأ الغارة الأميركية وإطلاق صاروخين لكنه قال إنه لم يتضح بعد ما إذا كان هنالك "هدف عالي القيمة" خلال الغارة.

وكان زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود قد قتل بغارة جوية مشابهة استهدفت في الخامس من آب/أغسطس الجاري منزل والد زوجته في منطقة مكين.

وتأتي الغارة بعد يوم من اعتراف رحمن وهو قيادي في حركة طالبان وزعيم الحركة الجديد حكيم الله مسعود باكستان بأن بيت الله محسود قتل بغارة 5 أغسطس منهين بذلك غموضا استمر أسابيع بشأن مصير محسود.

ومعلوم أن الجيش الأميركي المنتشر في أفغانستان المجاورة لا يعلن مسؤوليته عن الغارات التي تشنها طائرات بدون طيار إلا أنه من المعروف أن هذه القوات ووكالة المخابرات الأميركية هي التي تنشر وحدها مثل هذه الطائرات في المنطقة.

هجوم بيشاور
في غضون ذلك ذكر مراسل الجزيرة في باكستان أن هجوم انتحاريا استهدف اليوم تجمعا لقوات الأمن الباكستانية غرب مدينة بيشاور مما أدى إلى سقوط عشرة قتلى على الأقل وعدد غير محدد من الجرحى.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن 15 من رجال الأمن قتلوا على الأقل في الهجوم التفجيري الذي وقع في منطقة قبلية على مقربة من الحدود مع أفغانستان.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول حكومي قوله عبر الهاتف من منطقة جمرود وهي كبرى مدن منطقة خيبر "كنا قد بدأنا إفطارنا عندما قام رجل بتفجير نفسه مما أدى إلى مقتل 12 شخصا".

المصدر : الجزيرة + وكالات