الطالباني قال إنه يلمس مناخا جديدا في تركيا تجاه أكرادها (الفرنسية-أرشيف)
حث الرئيس العراقي جلال الطالباني متمردي حزب العمال الكردستاني على قبول السلام مع تركيا وإلقاء أسلحتهم مشيرا إلى أن هناك فرصة تاريخية أمام الأكراد كي يكونوا جزءا من المجتمع التركي.

وقال الطالباني لرويترز إنه يلمس "مناخا جديدا" بتركيا في تعاملها مع أقليتها الكردية مشيرا إلى أنه يدعم الزعماء الأتراك في مساعيهم لإنهاء 25 عاما من الصراع مع متمردي حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ قواعد له في شمال العراق.

وأضاف أن أكراد العراق يحاولون إقناع حزب العمال الكردستاني بقبول مقترحات السلام لحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وإلقاء أسلحتهم والعودة إلى منازلهم والانخراط في العمل السياسي في تركيا.

واعتبر أن الدولة التركية تزيد انفتاحها على الهوية الكردية مشيرا إلى أن ذلك يصب في مصلحة السلام بالشرق الأوسط ووحدة تركيا والشعب الكردي الذي يعيش في العراق وإيران وسوريا وتركيا.

ومضى قائلا "إن هذا خطوة إلى الأمام في تركيا يجب على الأكراد دعمها والترحيب بها والعمل على إنجاح مثل هذه السياسات في نهاية المطاف".

ويمارس أكراد العراق حكما ذاتيا بقوة الأمر الواقع بالمناطق الخاضعة لهم بشمال العراق منذ حرب الخليج الأولى عام 1991 وقد نجحوا في تقوية موقفهم تحت الحماية الغربية بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين إثر الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

يشار إلى أن تركيا بدأت في منح بعض الحقوق السياسية والثقافية لأكرادها تحت حكم الرئيس عبد الله غل ورئيس الحكومة رجب طيب أردوغان وبتأثير جزئي من الضغط الذي يمارسه الاتحاد الأوروبي.

ويقاتل الجيش التركي منذ عام 1984 متمردي حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، وأدت الحرب بين الجانبين إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

ومضى الطالباني -وهو متمرد كردي سابق- إلى القول إن حزب العمال الكردستاني سيوافق على حل ديمقراطي للقضية وإن حلها سيتم بدون استخدام السلاح أو القوة. ولم يقدم الزعيم الكردي دليلا على رأيه هذا.

المصدر : رويترز