تنشر بريطانيا أكثر من تسعة آلاف من جنودها في أفغانستان (الفرنسية)

أظهر استطلاع حديث للرأي العام أن أكثر من ثلثي البريطانيين يعتقدون أن القوات البريطانية كان يجب ألا تخوض الحرب في أفغانستان، وأن 1.5% فقط يرون أن رئيس الوزراء غوردون براون يتعامل مع الحرب بطريقة جيدة للغاية.

وجاء في نتيجة الاستطلاع الذي نشرته صحيفة ميل وشمل ألفي شخص من البالغين على الإنترنت، أن ثلاثة أرباع المشاركين لا يعتقدون أن القتال في أفغانستان يحمي البريطانيين بدرجة أكثر من الإرهاب.

وردا على سؤال فيما إذا كانت القوات البريطانية يجب أن تخوض حربا في أفغانستان رد 31% فقط بالإيجاب، في حين كان رد 69% بالسلب، ووصف 26% فقط من المشاركين الطريقة التي يتعامل بها براون مع الحرب بأنها جيدة، فيما قال 40% من المستطلعة آراؤهم إنها سيئة، بينما رأى 32% أنها سيئة للغاية.

وتنشر بريطانيا نحو تسعة آلاف جندي في أفغانستان أغلبهم يقاتلون في الجنوب حيث ما زالت طالبان قوية، وكان شهرا يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضي من أكثر الشهور دموية بالنسبة للقوات البريطانية منذ بدء الصراع عام 2001، مع مقتل أكثر من ثلاثين جنديا في الأسابيع السبع الماضية.

ويبلغ إجمالي عدد القتلى حاليا 206 وهو عدد يزيد بنحو ثلاثين عن عدد الجنود القتلى الذين سقطوا في خمس سنوات من انخراط بريطانيا في الحرب بالعراق.

كما أظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة بياياكس أنه إذا أجريت انتخابات اليوم فإن حزب المحافظين المعارض سيحصل على 36% من الأصوات مقابل 24% لحزب العمال الحاكم و17% للأحرار الديمقراطيين.

المصدر : رويترز