أثينا تستنجد بالجوار لإخماد الحرائق
آخر تحديث: 2009/8/23 الساعة 10:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يقول استفتاء الأكراد انتهى وأصبح من الماضي
آخر تحديث: 2009/8/23 الساعة 10:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/3 هـ

أثينا تستنجد بالجوار لإخماد الحرائق

النيران تقترب من سد ماراثون شمال شرق أثينا (الفرنسية)

تواصل فرق الإطفاء اليونانية محاولاتها للسيطرة على النيران المندلعة شمال العاصمة أثينا مهددة المناطق السكنية، في الوقت الذي طلبت فيه الحكومة مساعدة دول الجوار في وقف تمدد الحرائق منعا لتكرار ما جرى قبل عامين.

فقد أعلنت المتحدثة باسم فرق الإطفاء اليونانية الأحد أن 400 إطفائي مدعومين بمروحيات لإطفاء الحرائق يواصلون محاولاتهم للسيطرة على النيران المندلعة منذ أمس السبت في المناطق الريفية والغابية الممتدة شرقي العاصمة أثينا مهددة المناطق السكنية لا سيما في ضاحيتي أنثوسا وباليني.

وذكرت تقارير رسمية أن أحد رجال الإطفاء أصيب أثناء مشاركته في محاولات إخماد النيران التي خرجت عن السيطرة اليوم الأحد على أربع جبهات قرب مدن ستاماتا ورودوبي وديونيسوس وماراثونا.

كما تم الإبلاغ عن ثلاثة حرائق خارجة عن نطاق السيطرة في جزيرة زاكينثوس وأخرى في جزيرتي إيفيا وسكيروس وبلدة نافبليون وكورينث شرق اليونان.

ولفتت مصادر إعلامية إلى أن حالة من القلق الشديد تنتاب السكان إزاء استحالة وقف النيران خلال الساعات القليلة القادمة لاسيما وأن الطائرات والمروحيات اضطرت خلال الليل لوقف طلعاتها قبل أن تعاودها ثانية مع شروق الشمس.

مروحية تشارك في جهود السيطرة على الحرائق في قرية غراماتيكو (الفرنسية) 
إخلاء قاعدة
في الأثناء أخلى الجيش قاعدة للدفاع الجوي في منطقة فارنافاس القريبة من العاصمة أثينا من صواريخها بعد اقتراب النيران من القاعدة بحسب بيان رسمي للجيش، في الوقت الذي وصف عمدة مدينة أثينا الكبرى يانيس سغوروس الوضع بأنه "مأساوي والنيران تخرج عن السيطرة في عدة مناطق".

أما عمدة مدينة ماراثوناس سبيروس زاغوريس فقد أعرب عن خشيته من تكرار كارثة عام 2007 إذا لم تتمكن السلطات المعنية من احتواء النيران خلال الساعات المقبلة.

وكانت الحكومة اليونانية قد أعلنت السبت حالة الطوارئ مع خروج النيران عن السيطرة أولا في قرية غراماتيكو بفعل الرياح القوية قبل امتدادها إلى قرى مجاورة قريبة من شمال العاصمة أثينا.

كما أرسلت تعزيزات إضافية من البلديات المجاورة من المعدات والرجال إلى المناطق المنكوبة، فيما حذر الخبراء من أن تغير اتجاه الريح بشكل مستمر يجعل من مكافحة النيران أمرا أكثر صعوبة.

ألسنة اللهب تندلع في منطقة غابية قريبة من ضاحية تنرافي على مشارف أثينا (رويترز) 
الخسائر الأولية
وأفادت تقارير بأن الحرائق دمرت بالفعل آلاف الهكتارات من الغابات وبساتين الزيتون وما لا يقل عن 12 منزلا في العديد من القرى التي امتدت إليها النيران التي اندلعت في مختلف أنحاء اليونان في غضون 24 ساعة بسبب ارتفاع درجات الحرارة مصحوبة برياح نشطة ساعدت ألسنة اللهب على التوسع تدريجيا وسط شكوك بأن بعض هذه الحرائق قد يكون متعمدا.

من جهتها طلبت الحكومة اليونانية من نظيرتيها في إيطاليا وفرنسا مساعدتها وإمدادها بطائرات ومروحيات للمشاركة في جهود فرق الإطفاء للسيطرة على النيران، حيث من المتوقع -وفقا للمتحدثة باسم قيادة فرق الإطفاء اليونانية- أن تصل الطائرات في وقت لاحق اليوم الأحد.

ويأتي الطلب اليوناني المساعدة من دول الجوار خشية تكرار موجة الحرائق التي اندلعت عام 2007 في أنحاء متفرقة من البلاد وأسفرت عن مقتل نحو ثمانين شخصا وتدمير مئات المنازل وآلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية والغابات.

المصدر : وكالات

التعليقات