بيونغ يانغ راغبة بحوار واشنطن
آخر تحديث: 2009/8/20 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/20 الساعة 12:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/29 هـ

بيونغ يانغ راغبة بحوار واشنطن

بيل رتشاردسون: الأمور بين واشنطن وبيونغ يانغ تتحسن (الفرنسية-أرشيف)

قال حاكم ولاية نيو مكسيكو، بيل ريتشاردسون عقب لقائه اثنين من الدبلوماسيين من كوريا الشمالية يعملان لدى الأمم المتحدة إنهما أبلغاه برغبة بلادهما في إجراء حوار مباشر مع الولايات المتحدة، في حين دافعت بيونغ يانغ بشدة عن برنامجها النووي.

ووصف ريتشاردسون اللقاء بأنه خطوة مشجعة، وقال إن الأمور بين واشنطن وبيونغ يانغ تتحسّن خاصة بعدما أفرجت كوريا الشمالية أخيرا عن صحفيتَين أميركيتين بوساطة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

لكن مسؤولين في الإدارة الأميركية قالوا إن المفاوضات السداسية هي الوسيلة الأنسب لحل أزمة شبه الجزيرة الكورية.

وكان حاكم نيو مكسيكو -الذي شغل سابقا منصب سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة- قد سافر عدة مرات إلى كوريا الشمالية، آخرها في أبريل/نيسان 2007 لتأمين استعادة جثث جنود أميركيين سقطوا في الحرب الكورية.

يذكر أن المسؤولين الكوريين الشماليين ممنوعون من السفر خارج ولاية نيويورك، مقر الأمم المتحدة، وذلك بسبب العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، إلا أن الدبلوماسيين حصلا على تصريح خاص.

كيم إيل يونغ أثناء لقاء عام 2000 مع نظيره الجنوبي الراحل كيم داي جونغ (الفرنسية-أرشيف)
تعزية
وفي بادرة على تخفيف بيونغ يانغ من لهجتها اتجاه سول، أكدت كوريا الشمالية اليوم الخميس أنها سترسل وفدا إلى كوريا الجنوبية للتعزية في وفاة الرئيس الأسبق كيم داي جونغ، الذي توفي في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم إيل يونغ وافق على زيارة الوفد الذي سيرأسه أمين اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم كيم كي نام.

وكانت مصادر إعلامية قد أعلنت أن الرئيس الكوري الشمالي وجه برقية تعزية إلى الحكومة الكورية الجنوبية شدد فيها على الدور الكبير الذي لعبه الرئيس الراحل في تحقيق الرغبة بإنجاز الوحدة بين شطري شبه الجزيرة الكورية.

في الأثناء توقع مراقبون أن تساهم دبلوماسية العزاء في تخفيف حدة التوتر بين الجارتين لا سيما بعد أن توصل الطرفان لاتفاق يقضي باستنئاف المشاريع الاقتصادية الحدودية وتبادل الزيارات بين العائلات المقيمة على طرفي الحدود.

"
اقرأ أيضا:
محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية
"
الخيار الصائب
في هذه الأثناء، دافعت كوريا الشمالية الأربعاء عن برنامجها النووي، مجددة انتقادها للمناورات العسكرية التي تجريها الولايات المتحدة بالاشتراك مع كوريا الجنوبية، ومعتبرة أن المناورات تحضير لحرب نووية.

ووفقا للناطق باسم الخارجية الكورية الشمالية فإن تلك المناورات تخبئ وراءها مخططا خطرا لشن عدوان قد يتطور إلى هجوم نووي على كوريا الشمالية.

واعتبر أن تلك المناورات تبرهن على أن قرار بيونغ يانغ باتخاذ كل الخطوات اللازمة من أجل تدعيم وتعزيز قوة ردعها خيار صائب.

المصدر : وكالات