مانويل زيلايا فشل بدخول هندوراس الشهر الماضي لاستعادة السلطة (رويترز-أرشيف) 
 
قررت الحكومة المؤقتة في هندوراس قطع العلاقات الدبلوماسية مع الأرجنتين والتي تدفع بقوة لعودة الرئيس المخلوع مانويل زيلايا.

وقالت وزارة الخارجية الهندوراسية إن أوامر صدرت للدبلوماسيين بالسفارة الأرجنتينية بمغادرة البلاد في ثلاثة أيام.
 
وأضافت الوزارة في بيان أن قرار قطع العلاقات جاء على أساس "المعاملة بالمثل" ردا على قرار لحكومة الأرجنتين بطرد سفير هندوراس في بيونس آيرس.
 
غير أن وزير الخارجية الأرجنتيني خورخي تايانا الذي يقوم بزيارة إلى المكسيك صرح بأن دبلوماسيي بلاده لا يعتزمون مغادرة عاصمة هندوراس.
 
وتايانا ضمن وفد يضم ستة وزراء خارجية من دول منظمة الدول الأميركية من المقرر أن يسافر قريبا إلى يغوسيغالبا عاصمة هندوراس في مسعى لحل الأزمة السياسية وعودة زيلايا للسلطة.
 
وأطيح بزيلايا في انقلاب عسكري سلمي في 28 يونيو/حزيران الماضي بعد قيامه بخطوات لتغيير الدستور، ويقيم حاليا في نيكاراغوا.

وأعلن زيلايا في 23 يوليو/تموز الماضي من بلدة إيستيلي الواقعة على حدود نيكاراغوا مع هندوراس دخول بلاده لاستعادة السلطة في حين أعلنت الحكومة الانتقالية إغلاق منافذها الحدودية مع نيكاراغوا.

وفشلت وساطة قام بها رئيس كوستاريكا أوسكار آرياس لحل الأزمة.

المصدر : وكالات