مطالب بانسحاب الألمان من أفغانستان
آخر تحديث: 2009/8/19 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/19 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/28 هـ

مطالب بانسحاب الألمان من أفغانستان

تظاهرة ألمانيا تطالب بالانسحاب من أفغانستان (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

فجر وزير الدفاع الألماني الأسبق فولكر روهي جدلا حادا في الأوساط السياسية في بلاده، بسبب وصفه للمهمة العسكرية الغربية في أفغانستان بالكارثة، ومطالبته بوضع خطة لسحب القوات الألمانية من هناك في مدة لا تتجاوز عامين.

ودعا روهي -الذي شغل منصب وزير دفاع ألمانيا بين العامين 1992 و1998، ويعد قياديا بارزا في الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل- إلى جعل البحث عن إستراتيجية خروج من المأزق الأفغاني موضوعا لحملة الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في ألمانيا في الـ27 من الشهر القادم.

وجاءت أقوال الوزير السابق ضمن مقابلة مع مجلة دير شبيغل انتقد فيها بشدة إعلان خلفه وزير الدفاع الحالي وزميله في الحزب المسيحي فرانس جوزيف يونغ أن الوحدات العسكرية الألمانية ستبقى في أفغانستان فترة تتراوح بين خمسة أعوام وعشرة.

مشاركة كارثية
واعتبر روهي أن المشاركة العسكرية الغربية في أفغانستان أصبحت كارثة على حلف الناتو وعلى ألمانيا والجنود الذين يقتلون عند جبال الهندوكوش، وقال "علينا أن نعمل بأفغانستان في العامين القادمين بأقصى طاقتنا، ونجهز أنفسنا بعد ذلك للانسحاب من هناك".

وشدد على أن الأميركيين سيفعلون هذا أيضا لأن رئيسهم باراك أوباما يرغب في أن يعاد انتخابه عام 2012 بأي ثمن، واستمرار الأوضاع الراهنة في أفغانستان بات يمثل عبئا ثقيلا عليه.

ورأى روهي أن عدم تطوير الأحزاب السياسية إستراتيجية خروج من أفغانستان يظهر افتقادها للشجاعة، ودعاها لفتح نقاش في الحملة الانتخابية حول مستقبل الجيش الألماني في أفغانستان.

وفي رده علي انتقادات روهي اعتبر وزير الدفاع الألماني يونغ أن "سلفه ينبغي أن يكون من الذكاء بحيث لا يتحدث فيما لا يعرف"، وأضاف "لم نتمكن من تأهيل الأفغان لتولي المهام الأمنية في بلادهم، وتحقيق هذا الهدف يحتاج بقاءنا هناك نحو عشر سنوات".

ولقي رد يونغ هجوما شديدا من ثلاثة من كبار العسكريين الألمان السابقين الذين أيدوا دعوة وزير الدفاع الأسبق لوضع إستراتيجية للانسحاب من أفغانستان خلال سنتين، وأكد القائد العام السابق للجيش الألماني الجنرال هارلد كويات أن القوات الألمانية لا يمكنها الاستمرار في حرب طويلة ضد عدو يقاتل فوق أرضه التي يعرفها شبرا شبرا.

عسكريون ألمان سابقون يرفضون وجود
 جيشهم في أفغانستان (الجزيرة نت)
ودعا الرئيس السابق لقسم التخطيط الإستراتيجي بالجيش الألماني أولريش فايسر إلى إنهاء مهمة الناتو بأفغانستان في العام 2011، واستبعد تحقيق الغرب انتصارا في حربه الدائرة ضد حركة طالبان.

واتهم فايسر الحكومة والبرلمان الألمانيين بالفشل في إقناع الرأي العام بمبررات الوجود العسكري في أفغانستان، وقال إن الادعاء بأن الدفاع عن الأمن القومي الألماني يبدأ عند جبال الهندوكوش لم يعد مبررا كافيا عند الألمان الذين باتت أغلبيتهم ترفض مواصلة جيشها الحرب في بلد تحكمه عصابات المخدرات وينهشه الفساد.

وأيد الجنرال الألماني والقائد العام السابق لحلف الناتو كلاوس ديتر ناومان ما ذهب إليه روهي، غير أنه حذر من جعل المشاركة العسكرية في أفغانستان موضوعا للحملة الانتخابية.

عميد الأدباء
وشدد سياسيون من حزبي الائتلاف الألماني الحاكم، وحزب الخضر المعارض على أهمية البحث عن بدائل للوجود العسكري في أفغانستان، ودعا هانز بيتر أول عضو في البوند ستاغ (البرلمان) عن الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري لجعل انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان هدفا لا يحتمل التأجيل.

واعتبر راينر أرنولد ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في لجنة الدفاع بالبرلمان الألماني أن من يتحدثون مثل وزير الدفاع يونغ عن البقاء عشر سنوات أخرى في أفغانستان يتجاهلون عمدا أن المجتمعين الألماني والدولي ليسا مستعدين لتحمل هذا البقاء.

وقال خبير السياسات الدفاعية بحزب الخضر فانفريد ناختفاي إن المهمة العسكرية في أفغانستان مهددة بالتحول إلى كارثة إذا لم يكن لدى الحكومة الألمانية استعداد للصراحة والتركيز على إعادة إعمار أفغانستان باعتباره يمهد لسحب جنودها من هناك.

وفي تحول لافت انضم عميد الأدباء الألمان مارتين فالسر إلى المطالبين بسحب الجيش الألماني من أفغانستان.

ودعا فالسر الحائز على جائزة السلام التي تعد أرفع جائزة أدبية ألمانية المستشارة أنجيلا ميركيل في رسالة مفتوحة، لاعتماد إستراتيجية تقوم علي التوقف عن إرسال مزيد من الجنود إلى أفغانستان، والبدء فورا في تنفيذ انسحاب منظم، والسعي لتحقيق السلام هناك.

وأشار الأديب الألماني الكبير إلى وجود أوجه تشابه بين الحالة الأفغانية وحرب فيتنام التي أزهقت أرواح ملايين البشر، واعتبر أن مكافحة الإرهاب لا تعطي الغرب أي مشروعية للوجود العسكري في أفغانستان، ورأى أن من يحارب الإرهاب بوسائل عسكرية يسهم في تقوية هذا الإرهاب.

تحذير
من جانبه حذر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني روبريشت بولنتس من جعل الانسحاب من أفغانستان موضوعا للحملة الانتخابية.

وقال في تصريح لصحيفة بيلد إن ملاحظة طالبان لوجود جدل في ألمانيا حول هذا الموضوع سيجعلها تكثف هجماتها على الجنود الألمان في محيط إقليم قندز الشمالي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات