طالبان باكستان تعين خليفة لمحسود
آخر تحديث: 2009/8/19 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/19 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/27 هـ

طالبان باكستان تعين خليفة لمحسود

طالبان باكستان نفت مقتل بيت الله محسود (يمين) لكنها قالت إنه مريض (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤول في حركة طالبان باكستان أنه تسلم رئاسة الحركة مؤقتا، لكنه نفى مقتل زعيمها بيت الله محسود، الذي تحدثت تقارير إعلامية في الأيام الأخيرة عن مقتله مطلع الشهر الجاري في غارة جوية يعتقد أنها أميركية.

وقد أعلن مسؤولون باكستانيون وأميركيون مقتل محسود في الغارة التي استهدفت منزلا لأحد أقاربه بمنطقة القبائل على الحدود مع أفغانستان، غير أنهم لم يقدموا أي دليل على ذلك، في حين نفت الحركة صحة الخبر.

اعترافات مختلقة
وقال مولوي فقير محمد، وهو أحد نواب محسود، في تصريحات صحفية إن طالبان عقدت منذ يومين مجلس الشورى وعينته لقيادتها لفترة مؤقتة.

وأضاف أن محسود على قيد الحياة، لكنه اعترف أنه مريض ولا يقدر على الاضطلاع بمهام القيادة، مؤكدا أن مجلس الشورى سيحسم في وقت لاحق في من سيخلف محسود بشكل دائم، وسينظر في تغيير اسم الحركة إلى "تحالف طالبان".

وقد أعلنت الاستخبارات الباكستانية الاثنين اعتقال المتحدث باسم طالبان مولوي عمر، وقالت إنه اعترف أن محسود قتل في الغارة المذكورة، غير أن المسؤول في الحركة بمنطقة مهمند عمر خالد نفى صحة هذه الاعترافات، وقال إنها من اختراع الاستخبارات.

وأكد في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تحدث إلى بيت الله محسود منذ يومين، وأخبره أنه سيظهر على وسائل الإعلام في وقت قريب.

عودة النازحين
من جهة أخرى قالت الأمم المتحدة إن نحو 1.3 مليون ممن نزحوا في الأشهر الماضية هربا من العمليات العسكرية بين الجيش الباكستاني وحركة طالبان باكستان شمال غرب البلاد قد عادوا إلى مساكنهم.

الأمم المتحدة قالت إن نازحي سوات عاد أغلبهم إلى بيوتهم (الجزيرة-أرشيف)
وقد أجبرت الحرب في مناطق بونير ودير وسوات 1.9 مليون باكستاني على ترك مساكنهم، بعضهم لجأ لدى أقارب في مناطق أخرى من البلاد، وآخرون تجمعوا في مخيمات للنازحين.

وقال منسق العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في باكستان مارتن موغوانجا في مؤتمر صحفي بالعاصمة إسلام آباد، إنه في الوقت الذي عاد فيه العديد من النازحين إلى بيوتهم في بونير وسوات، فإن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة في بعض الأماكن.

وعلى الصعيد الميداني ذكر الجيش الباكستاني الأربعاء أنه قتل خمسة مسلحين في منطقة باجور شمال غرب البلاد على الحدود مع أفغانستان، وذلك في اشتباك تلا كمينا نصبه المسلحون لقافلة عسكرية.

ومن جهة أخرى نقلت قناة جيو الباكستانية عن مصادر أمنية قولها إن "انتحاريا" فجر سيارة مفخخة في حاجز للشرطة الباكستانية في منطقة ميرانشاه بإقليم جنوب وزيرستان.

وأضافت أن التفجير قتل أربعة من رجال الشرطة وجرح أربعة آخرين، كما قتل ثلاثة مدنيين كانوا يمرون قرب الحاجز لحظة الانفجار.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات