ماينغ أثناء زيارته مقاطعة هاوكسيونغ (الفرنسية)

من المنتظر أن تعلن تايوان قريبا تخليها عن فكرة الانضمام للأمم المتحدة والاستعاضة عنها بعضوية هيئات تابعة للمنظمة الدولية، في حين رفضت بلدة تايوانية منكوبة بالإعصار قبول مساعدات صينية بسبب احتوائها على مواد تضر بالصحة العامة.

فقد ذكرت صحيفة فلبينية ناطقة باللغة الصينية الأربعاء أن تايوان ستوقف محاولات حشد الدعم الدبلوماسي لتطلب من الجمعية العمومية للأمم المتحدة النظر في طلب عضويتها بالمنظمة الدولية، وذلك تماشيا مع دعوة الرئيس ما يينغ جو لهدنة دبلوماسية مع الصين إضافة إلى أسباب أخرى.

وتبدأ أعمال الدورة الـ64 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 15 سبتمبر/أيلول المقبل حيث ستعقد جلساتها العلنية في الفترة الواقعة بين 23 و25 من الشهر نفسه.

وأشارت الصحيفة إلى أن تايوان تسعى الآن للانضمام لعضوية المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والبنك الدولي ومنظمة الغذاء والزراعة (فاو) والمنظمة الدولية للطيران المدني والمنظمة البحرية الدولية.

وقالت الصحيفة إن انضمام تايوان للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية له أهمية خاصة في أعقاب تعرضها للإعصار موراكوت الذي تسبب بحدوث انهيارات أرضية أسفرت عن مقتل المئات في سكان القرى الجبلية وسط وجنوب البلاد.

يذكر أن "جمهورية الصين" -وهو الاسم القانوني لتايوان- كانت عضوا مؤسسا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، قبل أن تطرد الأمم المتحدة تايبيه لتقبل بكين ممثلا شرعيا للصين عام 1971.

 جنود تايوانيون يستعدون للبدء بعمليات الحفر بحثا عن الجثث (الفرنسية-أرشيف)
رفض مساعدات
في الأثناء قالت مصادر رسمية تايوانية الأربعاء إن بلدة تشياتونغ التابعة لمقاطعة بينغوتونغ –وهي إحدى المناطق المنكوبة بالإعصار- رفضت مساعدات على شكل منازل متنقلة من الصين.

ونقل عن نائب المدعي العام في المقاطعة قوله إن بلدية تشياتونغ رفضت المساعدات بعد تلقيها تقارير إخبارية من الصين تفيد بأن المنازل المتنقلة قد تحتوي على مادة الفورمالين الكيميائية التي تصبح خطيرة عندما توجد بكميات كبيرة.

بيد أن متحدثة باسم مكتب شؤون تايوان في الحكومة الصينية أكدت في مؤتمر صحفي الأربعاء أن المنازل المتنقلة المرسلة إلى تايوان مساعدات إنسانية "منتجة وفقا لاعتبارات التصميم في تايوان والمعايير الفنية لكبار المنتجين في الصين".

وأعلن وزير النقل التايواني ماو تشي كو أن بلاده لا تزال تنتظر من الولايات المتحدة تحديد موعد لوصول طائرات شحن ثقيلة تحمل أطنانا من المساعدات، لافتا إلى أن الحكومة التايوانية لا تزال تدرس أيضا عرضا صينيا لتزويدها بطائرات هيلوكوبتر كجزء من مساعداتها للمتضررين من الإعصار.

حاسة الشم
من جهة أخرى أصدرت الحكومة التايوانية الأربعاء أمرا إلى جنودها بوقف استخدام حاسة الشم لديهم للبحث عن الجثث المدفونة تحت الانهيارات الطينية، لما في ذلك من آثار صحية سلبية، فضلا عن أن هذه الوسيلة عديمة الجدوى في عمليات البحث والإنقاذ.

"
اقرأ أيضا:
مسيرة انضمام تايوان للأمم المتحدة
"

وأعرب وزير الداخلية لياو لياو يي عن صدمته الشديدة بعد نشر صور صحفية تظهر جنودا وهم يزحفون على أيديهم وأرجلهم بحثا عن الجثث في العديد من مناطق الانهيارات الطينية بمقاطعة كاوهسيونغ جنوب تايوان.

وعزت تقارير إعلامية تايوانية لجوء الجنود لهذه الطريقة إلى افتقارهم للكلاب المدربة، في حين ذكرت إحدى الصحف أن بعض الجنود واجهوا مشكلات نفسية بعد شم رائحة جثث الضحايا، ولم يقدم الجيش أي تفسير لطلبه من الجنود البحث عن الجثث باستخدام حاسة الشم لديهم.

ومن المتوقع أن تثير هذه الحادثة حدة المعارضة التي تواجهها الحكومة، لاسيما بعد أن أكدت مصادر إعلامية أن الحكومة منعت فريق إنقاذ كوريا جنوبيا من اصطحاب كلاب مدربة في البحث عن الجثث.

المصدر : وكالات