موسوي يؤيد كروبي في تهم الاغتصاب
آخر تحديث: 2009/8/18 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/18 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/26 هـ

موسوي يؤيد كروبي في تهم الاغتصاب

موسوي (يسار) مع كروبي (الفرنسية-أرشيف)

اتهم زعيم المعارضة مير حسين موسوي من سماهم عملاء النظام بإساءة معاملة واغتصاب المحتجزين الذين سُجنوا عقب انتخابات الرئاسة الإيرانية المتنازع عليها يوم 12 يونيو/حزيران الماضي.

وتمثل هذه الاتهامات الجديدة التي ذكرها موقع إصلاحي اليوم دعما لزميله الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي الذي سبق أن تعرض لانتقادات بسبب ما أطلقه من اتهامات باغتصاب المحتجزين، نفتها السلطات ووصفتها بأنها عارية عن الصحة.

ونقل الموقع الإلكتروني فحوى الرسالة التي وجهها موسوي لكروبي يتهم فيها السلطات الحكومية بمطالبة من تعرضوا للاغتصاب بتقديم أربعة شهود لإثبات صحة ادعاءاتهم.

وأضاف موسوي في رسالته قائلا "أنا أشيد بشجاعتكم ويحدوني الأمل أن ينضم رجال دين آخرون لتعزيز جهودكم"، متهما بعضهم "بغض الطرف وتجاهل هذه المسؤولية".

وكانت إيران ألقت القبض على آلاف الأشخاص عقب الانتخابات خلال أسوأ اضطرابات في الشوارع منذ الثورة الإسلامية قبل ثلاثين عاما، ولا يزال 200 شخص قيد الحجز منهم ساسة بارزون ونشطاء ومحامون.

وقال حزب كروبي الاثنين إن صحيفته "اعتماد ملي" أغلقتها السلطات مؤقتا بحجة اعتزامها نشر بيان لكروبي في صفحتها الأولى، حسب مدير الصحيفة محمد جواد.

ويدعي كل من موسوي وكروبي اللذان حلا في المركزين الثاني والرابع في الانتخابات إنها زُورت لضمان فوز الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد، وهو ما نفته الحكومة.

ويقول المرشحون المهزومون إن 69 شخصا سقطوا في هذه الاضطرابات، وهو رقم يزيد على مثلي العدد الرسمي وهو 26 قتيلا.

يذكر أن أمام نجاد مهلة حتى الأربعاء لتقديم حكومته للبرلمان ونيل الثقة.

المصدر : رويترز