تانجا يدلي بصولته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية المثيرة للجدل (الفرنسية)

أقر الرئيس النيجيري ممادو تانجا التعديلات الدستورية الجديدة لتصبح قانوناً نافذاً أمس الثلاثاء والتي تتيح له إعادة الترشح لولاية رئاسية ثالثة، ومن ثم تولي السلطة لعدد غير محدد من الولايات.
 
وجاء في بيان رسمي تلته الإذاعة الحكومية أمس الثلاثاء أن "رئيس الجمهورية، رأس الدولة، وقع على إصدار الدستور الذي تبناه استفتاء الرابع من أغسطس/آب" مضيفاً أن الحكومة قدمت استقالتها، دون ذكر إطار زمني.
 
وكانت وكالة رويترز نقلت أمس عن مصدر رئاسي قوله "إن حكومة رئيس الوزراء سيني أومارو استقالت الثلاثاء للسماح لتانجا بتشكيل حكومة جديدة بناء على الدستور الجديد".
 
وكانت المحكمة الدستورية في نيجيريا صادقت على نتيجة الاستفتاء لتعديل الدستور، بعد أن صوت لصالح التعديلات أكثر من 90% من الناخبين، في حين اتهمت المعارضة الرئيس تانجا بتزوير نتيجة الاستفتاء الذي وصفته بأنه  "انقلاب" على الديمقراطية.
 
كما تعرض الاستفتاء لانتقاد المجتمع الدولي الذي وجد بالتعديلات الدستورية الجديدة تراجعاً عن الديمقراطية وتهديداً لاستقرار البلاد التي تعد مسرحاً لتنظيم القاعدة ومتمردي الطوارق.
 
ويتيح الاستفتاء للرئيس، المتواجد في السلطة منذ عام 1999، أن يترشح لولاية ثالثة بعد انتهاء ولايته الرئاسية الثانية في 22 ديسمبر/كانون الأول المقبل، ومن ثم إعادة الترشح بعد ذلك لعدد لا متناهي من المرات.
 
كما يعزز الاستفتاء من صلاحيات الرئيس بجعله "صاحب السلطة التنفيذية الأوحد" فهو يترأس القيادة العليا للجيش، وينصب رئيس الوزراء، وله صلاحية مطلقة على الحكومة.
 
ويقول تانجا (71 عاماً) إن تمسكه بالسلطة هو لتلبية "رغبة الشعب" الذي يريد منه البقاء في منصبه كي يشرف على النفط، والتعدين وعقود البنية التحتية التي قد تؤدي إلى ازدهار البلد الأفريقي الفقير.

المصدر : وكالات