طائرة عسكرية تنقل حفارا لفتح الطرق في المناطق المنكوبة (الفرنسية)

اعتذر الرئيس التايواني ماينغ جو عن تباطؤ حكومته في التعامل مع تداعيات كارثة الإعصار موراكوت، فيما واصل الجيش وفرق الإغاثة عمليات الإنقاذ التي تحولت للتركيز على رعاية المتضررين الأحياء بدلا من محاولة العثور على ناجين أو انتشال الجثث.

وجاء اعتذار ماينغ السبت أثناء قيامه بجولة تفقدية على مقاطعة نانتو -إحدى المناطق المنكوبة وسط تايوان- عندما توجه إلى المواطنين الغاضبين بقوله "كان يجب أن تكون جهود الإنقاذ أفضل وأسرع، لكننا فشلنا في القيام بذلك.. نعتذر عن ذلك".

بيد أن هذا الاعتذار لم يكن كافيا لتفادي انتقادات الرأي العام لعجز الحكومة في إنقاذ الناجين من القرى الجبلية في مقاطعة كاوهسيونغ جنوبي تايوان التي غمرتها الانهيارات الطينية وجعلتها معزولة كليا عن العالم الخارجي.

فقد قوبل ماينع بالصراخ وعبارات الاستهجان لدى محاولة افتتاح مبارة للبيسبول السبت في ملعب بمدينة تايتشونغ وسط تايوان، ما اضطره إلى مغادرة المكان مسرعا، بينما اشتبكت الشرطة مع محتجين حاولوا رفع لافتة مناهضة للرئيس والحزب الوطني الحاكم.

ماينغ أثناء لقائه مع مجلس الأمن القومي (الفرنسية-أرشيف)
ورجح مراقبون محليون أن يترك الإعصار تداعيات سلبية على الرئيس ماينغ وحزبه في الانتخابات المحلية التي ستجري في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

عملية الإنقاذ
في الأثناء ضاعف الجيش التايواني جهود الإغاثة للمناطق المنكوبة في الـ24 ساعة الماضية حيث واصل 100 ألف جندي السبت محاولاتهم لعبور الأنهار المتدفقة بغزارة للوصول إلى المحاصرين في القرى الجبلية النائية الغارقة تحت أطنان من الانهيارات الطينية.

كما أعلنت وزارة الدفاع مشاركة القوى البحرية في مساعدة المتضررين وإيصال المواد الغذائية والطبية ومياه الشرب بالتعاون مع مروحيات الجيش التي واصلت هي الأخرى طلعاتها فوق المناطق المنكوبة.

وأوضح مصدر عسكري تايواني أن الأوامر من القيادة العليا طلبت من جميع فرق الإغاثة التركيز على تقديم العون للناجين أكثر من التركيز على انتشال الجثث، مؤكدا أن الوضع يبدو صعبا للغاية بسبب تراكم الصخور والسيول الطينية.

من جهة أخرى طالبت الشرطة جميع من فقدوا أقارب لهم في الكارثة بتقديم عينات من السلسلة الوراثية إلى المراكز المنتشرة في المناطق المنكوبة وذلك للتعرف على هويات القتلى.

صورة جوية لإحدى القرى التي غمرتها الانهيارات الأرضية (الفرنسية)
حصيلة الكارثة
يذكر أن الحصيلة الرسمية التي أعلنتها هيئة الكوارث الطبيعية في تايوان تحدثت عن 123 قتيلا و53 مفقودا و45 جريحا، مع الإشارة إلى أن الرئيس ماينغ توقع في اجتماع عقده الجمعة مع أعضاء مجلس الأمن القومي -استنادا إلى تقديرات رسمية- أن يصل عدد القتلى إلى 500 شخص.

وكانت مصادر رسمية مواكبة لعمليات الإغاثة ذكرت السبت أنه لا يزال نحو 2300 شخص محاصرين في القرى الواقعة بمقاطعة كاوهسيونغ -أكثر المناطق تضررا- و3700 آخرين معزولين في مناطقهم في مقاطعة تايتونغ جنوب شرق الجزيرة، إلى جانب 9000 أخرين في مقاطعة تشي آي وسط البلاد.

وتسبب الإعصار موراكوت -الذي ضرب جنوب شرق ووسط تايوان مطلع الأسبوع الماضي- في هطول أمطار غزيرة وصل ارتفاعها إلى أكثر من ثلاثة أمتار، ما أسفر عن سيول وانهيارات طينية غمرت العديد من المنازل في القرى الجبلية ودمرت الطرق والجسور وقطعت التيار الكهربائي.

المصدر : وكالات