علي خامنئي عين صادق لاريجاني خلفا لمحمود هاشمي شاهرودي (الفرنسية-أرشيف)
عين مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي السبت صادق لاريجاني رئيسا جديدا للسلطة القضائية في البلاد.
 
ويحل لاريجاني وهو شقيق رئيس البرلمان علي لاريجاني عضو مجلس صيانة الدستور محل آية الله محمود هاشمي شاهرودي بعد انتهاء فترة توليه المنصب لمدة عشرة أعوام.
 
وقال خامنئي في رسالة إلى صادق لاريجاني إنه يأمل أن تزدهر السلطة القضائية تحت قيادته. وسيقضي لاريجاني الذي ولد في مدينة النجف العراقية فترة مدتها خمسة أعوام.
 
وذكرت بعض مواقع الإصلاحيين على الإنترنت في الآونة الأخيرة أن لاريجاني متردد في قبول المنصب بسبب القبض على عدد من المحتجين جراء الاضطرابات التي اندلعت في أعقاب انتخابات الرئاسة المتنازع على نتيجتها التي جرت في 12 يونيو/حزيران.
 
وألقت إيران القبض على مئات الأشخاص بعد الانتخابات في أسوأ اضطرابات في شوارع البلاد منذ الثورة الإسلامية عام 1979. وبعد أن قمعت الشرطة وقوات الأمن الاضطرابات بدأت السلطات محاكمة أكثر من 100 شخص.
 
وما زال هناك 200 شخص على الأقل في السجن وبينهم سياسيون إصلاحيون بارزون ونشطاء ومحامون وصحافيون.

"
ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن إيران ستحاكم سبعة محتجزين من معتنقي البهائية الثلاثاء بتهمة التجسس لصالح إسرائيل وازدراء المقدسات
"
محاكمة بهائيين
من ناحية أخرى ذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن إيران ستحاكم سبعة محتجزين من معتنقي البهائية الثلاثاء بتهمة التجسس لصالح إسرائيل وازدراء المقدسات.
 
وكان ألقي القبض على ستة من السبعة البهائيين في مايو/أيار 2008 بتهم مرتبطة بالأمن في حين ألقي القبض على السابع في مارس/آذار من العام الماضي. وربطت إيران فيما مضى البهائيين بإسرائيل قائلة إنهم تلقوا تعليمات من تل أبيب للقيام بإجراءات ضد النظام الإسلامي.
 
يشار إلى أن حسن حداد المسؤول عن الشؤون الأمنية في مكتب الادعاء قال من قبل إن السبعة اعترفوا بتشكيل تنظيم غير قانوني وبإقامة صلات بإسرائيل ونفى المجتمع البهائي الدولي تلك الدعوى.
 
وقال المجتمع البهائي الدولي إنهم أعضاء لجنة ترعى مصالح البهائيين في إيران.
 
وظهرت البهائية في إيران منذ 150 عاما ويقول البهائيون إن هناك خمسة ملايين بهائي في شتى أنحاء العالم بينهم ما يقدر بنحو 300 ألف أو أكثر في إيران.

المصدر : وكالات