جنديان جورجي (يسار) وأميركي في تدريب مشترك بقاعدة بالقرب من تبليسي (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية إن الولايات المتحدة ستعاود تنفيذ مهمة تدريب قتالي في جمهورية جورجيا من أجل إعداد القوات الجورجية لتنفيذ عمليات ضد المسلحين في أفغانستان.
 
وقال المتحدث باسم البنتاغون جيوف موريل "تريد جورجيا أن تكون جزءا من الجهد الدولي في أفغانستان ونريد مساعدتهم على الاستعداد لذلك".
 
وأضاف موريل أن الولايات المتحدة أجرت مشاورات مع روسيا بشأن برنامج التدريب لتفادي أي سوء تفاهم، قائلا "كنا صريحييين مع نظرائنا الروس وأبلغناهم أن ما نقوم به ليس لإعداد القوات لأي دفاع داخلي".
 
وأوضح أن الولايات المتحدة وافقت على إرسال بضع عشرات من مدربي مشاة البحرية إلى جورجيا لمساعدة كتيبة من القوات الجورجية على التدرب من أجل  الانتشار في أفغانستان في وقت لاحق من العام القادم.
 
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت إن الدفعة الأولى من فريق من المدربين والمستشارين تابع لسلاح مشاة البحرية سيصل جورجيا يوم الأحد أو الاثنين، وإن عدد المدربين سيراوح بين عشرة و69 خلال الأشهر الستة القادمة.
 
وقالت الصحيفة إن مهمة التدريب الجديدة التي ستبدأ في أول سبتمبر/أيلول تأتي بعد عام من نشوب حرب قصيرة بين جورجيا وروسيا، الأمر الذي تسبب في تجميد مهمة تدريب مماثلة للولايات المتحدة ساعدت في تدريب القوات الجورجية على الانتشار في العراق.
 
يشار إلى أن روسيا دخلت على خط النزاع بين جورجيا وأوسيتيا الجنوبية بعد يوم من اندلاعه في الثامن من أغسطس/آب 2008، تحت شعار الدفاع عن أهالي أوسيتيا الجنوبية في حرب استمرت خمسة ايام وأذكت التوترات بين الكرملين والغرب.
 
واتهمت روسيا واشنطن الأسبوع الماضي بإعادة تسليح "آلة الحرب" الجورجية.

المصدر : رويترز