قسم من المهاجرين من شمال أفريقيا يشتغل في الزراعة بإيطاليا (الفرنسية-أرشيف)

نفى اتحاد المزارعين الإيطاليين الجمعة صدور قرار يلزم العمال الموسميين من المسلمين بالإفطار أثناء عملهم بالزراعة في الأيام الحارة في شهر رمضان المقبل, متراجعا على ما يبدو عن قرار أعلن الخميس وأثار موجة استياء بين العمال المهاجرين المسلمين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) عن اتحاد المزارعين قوله إن لجنة السلامة في الأنشطة الزراعية في مدينة مانتوفا (شمال إيطاليا) لم تصدر الخميس قرارا بإرغام المزارعين المسلمين على شرب الماء في شهر الصوم. وأضاف أن اللجنة أصدرت سلسلة من التوصيات تتعلق بالصحة والسلامة.
 
وجاء توضيح الاتحاد بعدما كان رئيس فرعه في مانتوفا -وهو أيضا رئيس لجنة السلامة في الأنشطة الزراعية- أعلن الخميس أن المسلمين العاملين في الحقول الذين ينوون الالتزام بالصوم في شهر رمضان لن يطالهم أي استثناء وسيكون التوقيف عن العمل مؤقتاً مصير كل من يرفض ذلك والتسريح في حال تكرار الفعل.
 
 
وقال اتحاد المزارعين الإيطاليين في بيانه التوضيحي الجمعة "لن يفرض شيء على أحد ولم يصدر أي تهديد بتسريح أحد. هذه كانت توصيات قدمتها سلطات الصحة الوطنية وممثلو العمال وذلك لمصلحة تأمين صحة المزارعين". وأضاف أن اقتراحا بشرب الماء كان قد قدم من قبل ممثلين عن الجالية الإسلامية في مانتوفا.
 
وأثارت تلك التوصيات موجة استياء بين الجالية المسلمة في مانتوفا على وجه الخصوص. وقال متحدث باسم الجالية في المدينة إنه "لا يمكن لأي شخص أن يجبر فردا على الإفطار". وأضاف أنه طبقا للقانون الإيطالي لا يمكن إجبار الأفراد على تناول المياه رغما عنهم.
 
ويوظف ملاك الأراضي المئات من العمال المؤقتين معظمهم من المهاجرين المسلمين القادمين من شمال أفريقيا لجمع الخضروات والفاكهة مثل الطماطم والبطيخ التي يتم زراعتها في وادي نهر "بو" الخصيب حول مانتوفا.

المصدر : يو بي آي