عملية إجلاء من قرية جنوب تايوان غمرتها الفيضانات (رويترز)

تحدثت أرقام رسمية تايوانية عن 108 قتلى على الأقل و61 مفقودا بالإعصار ماراكوت الذي ضرب البلاد نهاية الأسبوع وكان الأعنف منذ نصف قرن، ويخشى أن تكون الانهيارات الأرضية التي أحدثها دفنت المئات أحياء.

وسيدفع الجيش بأربعة آلاف جندي ينضمون إلى عشرة آلاف يشاركون في عمليات الإغاثة في قرى جبلية في الجنوب، دفنت الانهيارات إحداها بالكامل الاثنين الماضي.

وأجلى الجيش نحو ألف شخص من هذه القرى التي ما زال مئات من سكانها في عداد المفقودين، وإن تحدثت الحصيلة الرسمية عن 61 مفقودا فقط.

وحاول بعض الناجين اقتحام المروحيات العسكرية في مدرسة تحولت إلى مركز لاستقبال الناجين في قرية شياولين إحدى أكثر المناطق تضررا.

وهوّنت السلطات من تقارير إعلامية تحدثت عن ستمائة قتيل في منطقة شياولين وحدها.

وتوقفت الأمطار اليوم مما سهل بعض الشيء عمليات الإغاثة التي يعرقلها انهيار شبكات المواصلات.

وألحق الإعصار -الذي حمل أمطارا بلغ منسوبها ثلاثة أمتار- خسائر قدرها 850 مليون دولار بقطاعي الزراعية والسياحة.

"
اقرأ أيضا:
التغيرات المناخية.. مخاطر وتأثيرات
"

تبرعات
وقدمت دول عديدة تبرعات كان أكبرها مبلغ 16 مليون دولار قدمته الصين التي لا تعترف بتايوان.

وقدمت بكين تعازيها إلى التايوانيين ضحايا الإعصار الذي قتل 22 في الفلبين وثمانية في الجزء الشرقي من الصين، حيث يتوقع أن تفوق خسائره المليار دولار.

ويقترب موراكوت (ويعني الزمرد باللغة التايلندية) من العاصمة اليابانية حيث حذرت السلطات من انهيارات خاصة بالمناطق التي تعرضت لهزة قبل أيام قوتها سبع درجات، ترافقت مع مرور الإعصار إيتاو الذي قتل 15 غرب البلاد.

المصدر : وكالات