الانهيارات الطينية دمرت العديد من المنازل جنوب تايوان (رويترز)

توقعت مصادر رسمية تايوانية ارتفاع الحصيلة النهائية لضحايا إعصار موراكوت مع استمرار عمليات الإنقاذ، بينما أخلت الحكومة الصينية أكثر من مليون شخص من طريق الإعصار، كما حذرت اليابان من احتمال وقوع انهيارات أرضية مع اقتراب إعصار إيتاو من العاصمة طوكيو.

فقد أكدت مصادر الشرطة التايوانية الأربعاء أنها لا تمتلك أي معلومات تشير إلى عدد الأشخاص الذين قضوا في الانهيارات الطينية في القرى الجبلية الواقعة جنوب الجزيرة، مؤكدين استمرار عمليات الإنقاذ الجوي لليوم الرابع على التوالي.

بيد أن ناجين من قرية شياولين قالوا إن ستمائة شخص دفنوا تحت أطنان من الكتل الطينية المنهارة، بفعل الأمطار المصاحبة لإعصار موراكوت الذي ضرب المنطقة يوم الأحد الماضي.

منطقة شياولين
وأوضحت تقارير رسمية أن منطقة شياولين ومحيطها لا يزالان مقطوعين عن العالم الخارجي بعد أن دمرت الأمطار الغزيرة الجسر الوحيد الذي كان يربط هذه المنطقة الجبلية بسواها من المناطق المجاورة، الأمر الذي دفع قوات الجيش للاستعانة بالمروحيات لاستكمال عمليات الإغاثة والإنقاذ.

ووفقا لما ذكره متحدث رسمي باسم الجيش التايواني اليوم الأربعاء أنه تم إنقاذ 726 شخصا كانوا محاصرين في منطقة شياولين والقرى المجاورة لها، وسط تقديرات رسمية تقول إن الإعصار دمر 90% من منازل المنطقة الأكثر تضررا في تايوان.

وكانت الشرطة أكدت مقتل ثلاثة من عمال الإغاثة والإنقاذ بعد تحطم المروحية التي كانت تقلهم في نهر بمقاطعة بينغتونغ أمس الثلاثاء، لتصبح الحصيلة الرسمية المعلنة حتى الآن 69 قتيلا و61 مفقودا و35 مصابا.

جنود يدعمون ضفة أحد الانهار جنوب تايوان بأكياس الرمل (الفرنسية)
حصيلة ناقصة
وأشارت مصادر رسمية إلى أن هذه الحصيلة تشمل عدد الضحايا من الفيضانات فقط وليس ضحايا الانهيارات الأرضية في شياولين ومحيطها، الأمر الذي يعطي انطباعا بأن عدد القتلى يتجاوز الرقم المعلن بكثير.

أما فيما يتعلق بالأضرار المادية، فتشير إحصائيات الحكومة إلى أن الإعصار تسبب بخسارة تقدر بنحو 225 مليون دولار أميركي في القطاع الزراعي فقط، ولا يزال نحو ثلاثة آلاف منزل بدون كهرباء و 750 ألف منزل بدون مياه.

يشار إلى أن أعصار موراكوت -ويعني الزمرد باللغة التايلاندية- ضرب جزيرة تايوان مصحوبا برياح شديدة وأمطار غزيرة بلغ معدلها هطولها أكثر من ثلاثة أمتار، في سابقة هي الأولى من نوعها في الجزيرة منذ خمسين عاما.

الصين تستعد
وبعيدا عن تايوان، أسفر إعصار موراكوت عن مقتل 22 شخصا في الفلبين متابعا طريقه إلى مقاطعة فيوجان جنوبي الصين بسرعة تصل إلى 119 كيلومترا في الساعة مصحوبا بأمطار غزيرة وفقا لما أعلنه مركز الأرصاد الجوية الصيني.

واستبقت وزارة الشؤون المدنية وصول الإعصار بإخلاء أكثر من مليون شخص من المنطقة المذكورة، وإرسالهم إلى مراكز إيواء مؤقتة إلى حين توقف الإمطار وتراجع منسوب الفيضانات.

ووفقا لمصادر رسمية صينية، تسببت الأمطار الغزيرة المرافقة للإعصار  بانهيارات أرضية في بلدة بينغشي التابعة لمدينة زهاو بمقاطعة زهيانغ شرقي البلاد مما أسفر عن تدمير عدة مبان سكنية الثلاثاء وسقوط عدد من القتلى.

وتضيف المصادر أن الإعصار دمر أكثر من عشرة آلاف منزل وغمر مليون هكتار من الأراضي الزراعية في المناطق الشرقية، وسط تقديرات بأن تصل الخسائر المتوقعة إلى أكثر من مليار دولار.

وفي اليابان قالت هيئة الأرصاد الجوية المركزية إن الإعصار إيتاو يتحرك باتجاه الجنوب الشرقي، مقتربا من العاصمة طوكيو بدءا من أمس مصحوبا برياح قوية تصل سرعتها إلى 105 كيلومترات في الساعة.

وحذرت الهيئة من احتمال وقوع المزيد من الانهيارات الأرضية، لا سيما في المناطق التي تعرضت لهزة أرضية قبل أيام بلغت شدتها حسب مقياس ريختر سبع درجات.

وكانت الحكومة اليابانية قد أرسلت أربعمائة جندي إلى المناطق المتضررة من إعصار إيتاو الذي تسبب بوقوع فيضانات وانهيارات أرضية بمدينة سايو التابعة لمنطقة هيوغو غربي البلاد، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا وتشريد أكثر من ألف آخرين.

المصدر : وكالات