إخفاق أممي بإدانة ميانمار
آخر تحديث: 2009/8/12 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/12 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/21 هـ

إخفاق أممي بإدانة ميانمار

متظاهرون خارج سفارة ميانمار في لندن ينددون بالحكم ضد سو تشي (الفرنسية)

رغم تصاعد الإدانات من الدول الغربية عموما للأوضاع في ميانمار، أخفق مجلس الأمن أمس في التوصل لبيان يدين حكم السلطات هناك على زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي.
 
وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إنها ستعمل مع دول أخرى للتوصل إلى بيان يدين الحكم على سو تشي. واعترفت رايس بوجود خلاف بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

وطالبت الصين دول العالم باحترام النظام القضائي في ميانمار، وقالت إنها لن تدعم أي إجراء ضد هذا البلد وهو نفس الموقف الذي اتخذته روسيا. ودعت الصين الأطراف السياسية في ميانمار إلى إجراء محادثات فيما بينهم.
 
من جهته قال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس جون سورز عقب الاجتماع إن مشروع البيان إزاء العقوبة حظي بـ "دعم كبير" مضيفا أن "بعض الدول" تنتظر تعليمات من عواصمها وأن المجلس ربما يستأنف مناقشاته في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

أونغ سان سو تشي قضت 14 عاما بالمعتقل (الفرنسية-أرشيف)
من جانبها قالت زعيمة المعارضة إنها ستستأنف الحكم الصادر بإبقائها قيد الإقامة الجبرية 18 شهرا. وقال محاميها نيان وين إن فريق الدفاع سيستأنف الحكم "لأنه غير مقتنع به ومخالف للقانون".
 
وأضاف أنهم تلقوا موافقة من سو تشي للقيام بذلك، مشيرا إلى أنهم ربما يقدمون الاستئناف اليوم الأربعاء إذا تسلموا نسخة من الحكم.
 
تنديد واسع
جاء إخفاق مجلس الأمن بعد بيان أصدره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق أمس الثلاثاء أدان فيه عقوبة الإقامة الجبرية التي فرضت على سو تشي، ودعا لإطلاق سراحها على الفور وبلا شروط.
 
كما ندد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالحكم، ودعا إلى الإفراج الفوري عن زعيمة المعارضة.
 
أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقد حث الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات أكثر صرامة على ميانمار، معتبرا الحكم على زعيمة المعارضة وحشيا وغير عادل.
    
بدوره دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى فرض عقوبات دولية جديدة على ميانمار.
 
وقال إن الاتحاد الأوروبي اتفق على فرض عقوبات صارمة جديدة تستهدف المصالح الاقتصادية لهذا النظام، ويتعين على مجلس الأمن الدولي الآن الرد بحزم وفرض مقاطعة دولية واسعة النطاق على بيع الأسلحة له.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد شجب الحكم وطالب بإطلاق سراحها فورا ومن دون شروط، ملوحا بأنه سيقوم "بإجراءات تستهدف المسؤولين عن إصدار هذا الحكم على رمز الديمقراطية في ميانمار".
 
وطالب ميانمار بالتعاون مع الهيئات الدولية وخاصة الأمم المتحدة، إذا ما أرادت التوصل إلى أية مصالحة مع المجموعة الدولية.
 
الحكم
تظاهرة ضد الحكم خارج بعثة ميانمار بالأمم المتحدة في نيويورك (الفرنسية)
وكانت محكمة في ميانمار أصدرت أمس الثلاثاء حكما بالسجن ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة بحق سو تشي، غير أن المجلس العسكري الحاكم خفف العقوبة في الحال إلى الإقامة الجبرية لمدة 18 شهرا.
 
وخلصت محكمة خاصة مشكلة في سجن إنسين إلى أن سو تشي مدانة بخرق قوانين الإقامة الجبرية بالسماح لمواطن أميركي بزيارتها حيث سبح إلى منزلها المطل على إحدى البحيرات وذلك في 3مايو/ أيار الماضي.
 
وأدانت المحكمة ذاتها خادمتي زعيمة المعارضة وأصدرت بحقهما حكما بالسجن ثلاث سنوات. كما صدر حكم بحق المواطن الأميركي جون ويليام يتاو بالسجن سبع سنوات بتهمة ارتكاب مخالفتين للقواعد المفروضة على حاملي التأشيرات والسباحة دون تصريح إلى منزل سو تشي عبر بحيرة إينيا.
المصدر : وكالات

التعليقات