موراكوت عاث خرابا في الصين (رويترز)

ضربت أعاصير ماطرة مناطق شاسعة بشمال شرق القارة الآسيوية وخلفت دمارا هائلا وعشرات القتلى وأكثر من مليون مشرد.

ففي الساحل الشرقي للصين, أطاح إعصار قوي بالمنازل وغمرت الأمطار القرى وأُجبر قرابة مليون شخص على الفرار من منازلهم للنجاة بأنفسهم وذلك قبل أن تضعف حدته ويتحول إلى عاصفة استوائية.

ويعتبر الإعصار الذي يطلق عليه اسم موراكوت –ويعني الزمرد باللغة التايلندية- الأسوأ من نوعه منذ 50 عاما. وبلغت سرعة الرياح طبقا لهيئة الأرصاد الجوية الصينية 119 كيلومترا في الساعة.

وكان قبل ذلك قد عصف بمناطق في الفلبين حيث أودى بحياة ما لا يقل عن 22 شخصا.

وذكر مراسل الجزيرة في الصين عزت شحرور أن السلطات في شنغهاي, أكبر المدن الصينية, أعلنت حالة الاستنفار القصوى, وجرى إغلاق بعض المطارات واستدعاء آلاف السفن من البحر، في حين رُفعت درجة التحذير إلى اللون الأحمر وهو أعلى درجات الخطر.

وأضاف المراسل أن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستكون حاسمة ومصيرية بالنسبة لعمليات الإجلاء والإنقاذ.

وقدرت الخسائر المادية الناجمة عن سوء الأحوال الجوية بأكثر من 1.2 مليار دولار أميركي.

وفي مقاطعة شنغيانغ الشرقية, تكبد أكثر من ثلاثة ملايين مواطن خسائر في الممتلكات, وغمرت المياه آلاف القرى, وانهار ما يزيد على 1800 منزل.

الفيضان الأسوأ

رجال إنقاذ يبحثون عن ناجين بتايوان (الفرنسية)

وفي تايوان لقي ما لا يقل عن 12 شخصا حتفهم واعتبر 52 آخرون في عداد المفقودين بعد أن أحدث الإعصار اليوم أسوأ فيضان تشهده الجزيرة منذ نصف قرن.

وتسببت انزلاقات التربة في انهيار العديد من المباني وأظهرت الصور التي عرضتها قناة الجزيرة مبنى مكونا من ستة طوابق وهو ينهار بكامله.

وحالت الأجواء السيئة دون قيام الطائرات المروحية بإسقاط مؤن غذائية على قرية شياولين الجبلية, كما لم تتمكن فرق الإنقاذ من الوصول إلى القرية برًّا بسبب ما لحق بالطرق والجسور المؤدية إليها من أضرار جراء الفيضانات.

ولم تسلم اليابان من سوء الأحوال الجوية هي الأخرى, إذ لقي تسعة أشخاص مصرعهم واعتبر تسعة آخرون من المفقودين بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات خاطفة وانزلاقات في التربة قبل وصول إعصار إيتاو.

وبحسب هيئة الأرصاد الجوية اليابانية, فمن المتوقع أن يضرب إعصار إيتاو –الذي تبلغ سرعة رياحه 108 كيلومترات في الساعة- منطقة طوكيو غدا الثلاثاء.

المصدر : وكالات,الجزيرة