مظاهر البهجة بنتائج التصويت لم يخفف منها تشكيك المعارضة (الفرنسية)

أغلقت صناديق الاقتراع للانتخابات الرئاسية في إندونيسيا أبوابها، وتشير نتائج الفرز الأولية إلى فوز الرئيس الإندونيسي سوسيلو بابمبانغ يوديونو بولاية رئاسية ثانية من خمس سنوات.

وفي تصريحات له أعرب يوديونو -الجنرال السابق- عن سعادته بهذه النتيجة المؤقتة، داعيا الجميع إلى ضرورة احترام إرادة الشعب الإندونيسي.

ولن تعلن النتائج الرسمية للانتخابات حتى وقت لاحق، لكن نتائج "الإحصاء السريع" التي ثبتت دقتها الشديدة في الماضي أظهرت فوز يوديونو بنسبة تصل إلى 60%، وهو ما يعني عدم الحاجة للجوء إلى جولة انتخابية ثانية.

يوسف كالا نافس يوديونو رغم كونه يشغل منصب نائب الرئيس (رويترز)
تشكيك
وشككت المعارضة في صدقية النتائج التي أعطتها نسبة 40% من أصوات الناخبين. وبحسب مراسل الجزيرة في جاكرتا، فإنها النسبة نفسها التي كانت قد حصلت عليها خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهو ما يؤكد أنها تمثل اتجاه الرأي العام الإندونيسي.

وأظهر استطلاع أجراه تلفزيون "مترو" في وقت سابق اليوم أن الرئيس يوديونو حصل على 50.48% من أصوات الناخبين مقارنة بـ19.48% لمنافسته الرئيسة السابقة وزعيمة المعارضة ميغاواتي سوكارنو بوتري، و15.19% لنائب الرئيس الحالي يوسف كالا.

وحققت حكومة يوديونو استقرارا سياسيا وأمنيا وأفضل أداء اقتصادي للبلاد منذ عشر سنوات، ويرى البعض أن إندونيسيا الآن تقف على حافة انطلاقة قوية لاقتصادها والانضمام إلى رباعي الاقتصادات الصاعدة في البرازيل وروسيا والهند والصين.

وقد وعد يوديونو بتعزيز النمو الاقتصادي عبر إصلاحات للبيرقراطية وتقليل نسبة من هم تحت خط الفقر وتقليص البطالة، لكنه تعرض لهجوم بوصفه من "الليبراليين الجدد" الذين يميلون إلى دعم الاستثمار الأجنبي والسوق الحرة على حساب الإندونيسيين الفقراء.

ميغاواتي تدعو لسياسة اقتصادية
تناصر الفقراء (الفرنسية)
اعتماد على الذات
من جهتهما دعا منافساه كالا وميغاواتي إلى سياسات "الاعتماد على الذات"، ووعدا بتخصيص المزيد من الموارد الغنية في البلاد لدفع السياسات المناصرة للفقراء.

ويعتبر يوديونو (59 عاما) أكثر رؤساء إندونيسيا شعبية في عصر التداول السلمي للسلطة، وذلك رغم ما يشاع عن كونه مترددا أو غير حاسم.

يشار إلى أن نحو 170 مليون إندونيسي مسجلون في القوائم الانتخابية من إجمالي السكان البالغ عددهم 230 مليونا وينتشرون من إقليم بابوا شرقا وحتى جزيرة سومطرة غربا في الدولة المكونة من أرخبيل يضم 17 ألف جزيرة تمتد على ثلاث مناطق زمنية مختلفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات