طالبان: عملية "الخنجر" فشلت بهلمند
آخر تحديث: 2009/7/7 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/7 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/15 هـ

طالبان: عملية "الخنجر" فشلت بهلمند

مقاطعة لشكر جاه عاصمة ولاية هلمند كانت اليوم ساحة لعدة انفجارات (الجزيرة)

قالت حركة طالبان إن عملية "الخنجر" التي تقودها القوات الأميركية في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان باءت بالفشل، وأشارت إلى أن الجيش الأميركي يستعد لإطلاق عملية مشابهة في ولاية قندهار بالجنوب.

وأكد قادة ميدانيون في طالبان أن عملية "الخنجر" أخفقت في تحقيق أهدافها في هلمند لأن القوات الأميركية لا تزال خارج القرى التي يسيطر عليها مقاتلو طالبان.

وحسب أولئك القادة فإن القوات الأميركية لا تزال متمركزة في مواقع ومقرات حكومية في الولاية. ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان ولي الله شاهين عن مصادر في الحركة أن القوات الأميركية لم تصل إلى المناطق القروية وأصبحت محاصرة في المناطق الخاضعة للحكومة.

في غضون ذلك قال قادة في الحركة إن مسلحيها في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان يتوقعون هجوما واسعا للقوات الأجنبية والأفغانية على غرار العمليات التي تشنها هذه القوات منذ خمسة أيام في هلمند المجاورة.

وكانت القوات الأميركية أعلنت الخطوط العريضة لإستراتيجيتها القتالية الجديدة، وقالت إنها تهدف إلى تجنب سقوط ضحايا مدنيين.

وأوضح مراسل الجزيرة أن ثلاث عمليات عسكرية تشن الآن في هلمند، الأولى باسم "طعنة الخنجر" وتشنها القوات الأميركية، والثانية "قبضة النمر" التي تشنها القوات البريطانية، أما الثالثة فهي "البطل" وتنفذها وزارة الدفاع الأفغانية.

وأضاف المراسل أن العمليات العسكرية الأجنبية تسير ببطء بسبب كثرة الألغام الأرضية التي زرعتها طالبان. ولفت إلى أن الحركة تشن عملية جديدة أسمتها "الفولاذ" لمجابهة العملية الأميركية "الخنجر". وتقول الحركة إنها قتلت أكثر من مائة جندي أجنبي خلال أسبوع.

طالبان تقول إن الأميركيين يستعدون لإطلاق عملية أخرى بقندهار (الفرنسية)

انفجارات وقتلى
في هذه الأثناء قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن انفجارات عدة دوت في أنحاء من ولاية هلمند.

وأضاف المراسل أن أحد هذه الانفجارات كان هجوما صاروخيا استهدف مقر حاكم مقاطعة لشكر غاه، فيما رجح أن يكون الآخر انتحاريا أو بعبوة ناسفة. وقد سجلت الجزيرة لحظة سقوط إحدى القذائف على مقر الحاكم.

وفي تطورات أخرى قتل اليوم شخص على الأقل وأصيب ثلاثون آخرون عندما ألقيت قنبلة يدوية على حشد في مدينة خوست شرقي البلاد. ولم يتضح السبب من وراء الهجوم وفق متحدث حكومي.

وفي وقت سابق أعلن حلف الشمال الأطلسي (ناتو) عن مقتل جنديين كنديين وثالث بريطاني في تحطم مروحية كانت تقلهم في ولاية زابل جنوبي أفغانستان أمس.

يأتي ذلك بعد إعلان القوات الدولية عن مقتل سبعة جنود أميركيين في واحد من أكثر الأيام دموية منذ دخول القوات الأجنبية إلى البلاد.

وفي شمال البلاد لقي ستة أشخاص مصرعهم أمس بينهم أربعة جنود أميركيين في انفجار عبوة ناسفة بدورية عسكرية، فيما قُتل جندي أميركي في اشتباك مع مسلحين في ولاية بكتيا شرقي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات