الشرطة اعتقلت 1434 شخصا في أحداث سنغيانغ (رويترز)

دعت قيادية من قومية الإيغور المسلمة لإجراء تحقيق دولي في أعمال العنف التي تفجرت الأحد في مدينة أورومتشي بإقليم سنغيانغ شمال غرب الصين التي خلفت 156 قتيلا وجرح المئات.
 
ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه مصدر رسمي أن الشرطة الصينية اعتقلت 1434 شخصا اتهموا بصلتهم بتلك الاضطرابات.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القيادية الإيغورية ربيعة قادر قولها من منفاها في واشنطن "نأمل أن تبعث الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرقا للتحقيق في ما جرى بسنغيانغ" متهمة بكين بحض أنصارها على العنف.
 
وتتهم الحكومة الإقليمية المجلس العالمي الإيغوري الذي تترأسه ربيعة بدعوة أنصارها عبر الإنترنت إلى العنف.
 
وفي هذا الإطار ذكرت وكالة شينخوا الصينية الرسمية أن "الاضطرابات" انتقلت من مدينة أورومتشي إلى مدينة ثانية في الإقليم هي كشغار، وقالت إن الشرطة فرقت زهاء مائتي شخص "حاولوا التجمع" أمام مسجد عيد كاه وسط المدينة.
 
حظر التجول
وأشارت الوكالة كذلك إلى أن الشرطة لديها أيضا "دلائل" على أن ثمة جهودا لتنظيم "اضطرابات" في مدينة أكسو ومقاطعة يلي قازاخ، يأتي ذلك بينما فرضت السلطات حظراً للتجول على عدة مدن في الإقليم.
 
أحداث سنغيانغ خلفت 156 قتيلا (رويترز)
وفي حديث للجزيرة نفى رئيس الجمعية الإيغورية للتعاون مع تركستان الشرقية، عبد الحكيم تكلا مكان، أن يكون هناك بعد انفصالي للأحداث التي شهدتها سنغيانغ، مؤكداً أن ما لا يقل عن ستمائة شخص قتلوا على أيدي رجال الأمن الصينيين في المظاهرات.
 
ويقول الإيغوريون المسلمون إنهم يعانون اضطهاداً سياسيا وثقافيا ودينيا واقتصادياً من قبل الحكومة الصينية، وهم يشكون منذ زمن طويل من أن الهان الصينيين يجنون معظم فوائد الدعم الرسمي ويجعلون السكان المحليين يشعرون بأنهم غرباء في ديارهم.
 
ولم تعلن أعداد القتلى من الأعراق المختلفة إلا أن مسؤولاً أمنياً كبيراً قال إن العديد من الجثث التي رآها كانت لأفراد من الهان الصينيين، الأمر الذي يشير إلى انفجار غضب مكبوت لدى أقلية الإيغور.
 
موقف أميركي
من ناحية أخرى قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إيان كيلي "إننا نشعر بعميق الأسف على الخسائر بالأرواح" في أورومتشي، داعياً "كافة الأطراف إلى الهدوء وضبط النفس".
 
وأضاف كيلي أنه يتوقع أن تتم مناقشة أعمال العنف في الإقليم في اجتماع بين نائب وزيرة الخارجية جيمس ستينبرغ ونائب وزير الخارجية الصينية وو دواي، مؤكدا أنه سيتم طرح "بعض هذه المخاوف" جراء العنف في إقليم سنغيانغ في الأيام القليلة الماضية.


المصدر : الجزيرة + وكالات