مارينز خلال عملية "طعنة الخنجر" بهلمند (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل اليوم أربعة جنود أميركيين من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) ورجلان أفغانيان في انفجار قنبلة مزروعة على جانب طريق في قندز شمال أفغانستان، بينما أعلنت حركة طالبان أنها أطلقت عملية "شبكة الحديد" لصد هجوم "الغزاة" بهلمند.
 
وأعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية اليوم في برلين أن الهجوم أودى بحياة أربعة أميركيين. وكان الجيش الأميركي أكد مقتل الجنود لكنه لم يذكر جنسياتهم.
 
وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم حيث قال المتحدث باسم الحركة
ذبيح الله مجاهد إن طالبان فجرت مركبة تابعة لقوات أجنبية مما أودى
بحياة خمسة أشخاص.
 
من جهته قال قائد شرطة قندز رزاق يعقوبي إن الانفجار "قتل أربعة جنود ورجلين مسنين كما جرح طفلين".
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر "موثوق" أن الهجوم لم يوقع خسائر في صفوف الجنود الألمان. يذكر أن ألمانيا تنشر حوالي 3700 جندي في أفغانستان معظمهم في قندز وأقاليم شمالية أخرى.
 
طالبان: سنلقن المارينز درسا (رويترز-أرشيف)
شبكة الحديد

في الأثناء قالت حركة طالبان إنها أطلقت عملية عسكرية لاعتراض العملية الواسعة التي تقوم بها القوات الأجنبية والأفغانية في معقلهم بهلمند.
 
وقال المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي لوكالة الصحافة الفرنسية في اتصال هاتفي من مكان غير معلوم "عملية فولادي جال -ومعناها بلغة البشتون شبكة الحديد- ستلقن المارينز درسا" مضيفا أن هذه العملية هي رد على عملية "طعنة الخنجر" التي أطلقها "الغزاة".
 
ويواصل نحو أربعة آلاف جندي أميركي وستمائة عنصر من القوات الأفغانية هجومهم على معاقل طالبان بولاية هلمند في عملية "طعنة الخنجر" وهي الأولى ضمن إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما الجديدة للتغلب على طالبان، وإرساء الاستقرار في أفغانستان.
 
وقال أحمدي "سيقبض على خنجرهم في شبكتنا الحديدية" مضيفا "سنلقنهم درسا يجعلهم لا يجرؤون إطلاقا على المجيء لمناطقنا". وأوضح أن العملية ستتضمن تفجيرات فجائية بالقنابل وهجمات بطريقة الكر والفر.

المصدر : وكالات