تباين أميركي بشأن مهاجمة إيران
آخر تحديث: 2009/7/6 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/6 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/14 هـ

تباين أميركي بشأن مهاجمة إيران

جو بايدن: إسرائيل لها مطلق الحرية في أن تفعل ما تراه ضروريا بشأن إيران (الفرنسية)

تباينت تصريحات مسؤولين أميركيين بشأن توجيه ضربة إسرائيلية محتملة إلى إيران، فبينما صرح جو بايدن نائب الرئيس الأميركي بأن تل أبيب لها مطلق الحرية في أن تفعل ما تراه في التعامل مع طهران، فقد أكد الأميرال مايكل مولن قائد هيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة أن شن هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية قد يكون "مزعزعا جدا للاستقرار".
 
وقال بايدن في مقابلة مع شبكة أي بي سي الأميركية بثت الأحد إن عرض الرئيس الأميركي باراك أوباما بإجراء محادثات مع طهران بشأن البرنامج النووي الإيراني لا يزال مطروحا على الطاولة.

لكنه وردا على سؤال عما إذا كانت إدارة أوباما سوف تقف في طريق هجوم عسكري إسرائيلي ضد إيران، قال بايدن إن إسرائيل لها مطلق الحرية في أن تفعل ما تراه ضروريا.

وأضاف إذا قررت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "أن تسلك نهجا مختلفا عن النهج الذي يتم اتباعه في الوقت الحالي، فإن هذا حقها السيادي أن تسلك هذا النهج ... هذا ليس خيارنا".

وكشف بايدن أنه عندما زار رئيس الوزراء الإسرائيلي واشنطن في الربيع قال نتنياهو إنه يوافق على إعطاء سياسة الرئيس باراك الخاصة بالتعامل مع إيران مهلة حتى نهاية العام الحالي لكي تثمر.

وتابع بايدن "بعد أن تنقضي هذه المهلة، فإن إسرائيل سوف يكون لها الحرية في التعامل مع التهديد لوجودها الذي تشكله إيران بالقوة العسكرية إذا دعت الضرورة إلى ذلك".

مايكل مولن: ضرب إيران سيكون مزعزعا جدا للاستقرار (الفرنسية-أرشيف)
ضوء أخضر
وذكرت الشبكة الأميركية أن بايدن زاد أيضا في المقابلة من الضغط على طهران من خلال الظهور بأنه يعطي الضوء الأخضر لهجوم عسكري في المستقبل ضد إيران.
 
ورفض بايدن محاولات الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجعل إجراء أي مفاوضات مشروطة بتقديم المزيد من التنازلات، متابعا أن "الكرة الآن في ملعب إيران".

لكن في اليوم ذاته لنشر تلك التصريحات، أعلن الأميرال مايكل مولن قائد هيئة أركان الجيوش الأميركية المشتركة موقفا مغايرا، وقال إن شن هجوم عسكري على المنشآت النووية الإيرانية قد يكون "مزعزعا جدا للاستقرار".

وقال الأميرال مولن في مقابلة ضمن برنامج فوكس نيوز صنداي "أشعر منذ بعض الوقت بالقلق من هجوم يشن على إيران، لأن هذا الأمر سيكون مزعزعا جدا للاستقرار ومن المستحيل التكهن بعواقبه".

وردا على سؤال عما سيكون الأسوأ بين أن تتم مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية أو أن تمتلك طهران السلاح الذري، قال الأميرال "أعتقد أن الأمرين سيكونان سيئين جدا جدا".
 
بنيامين نتنياهو أمهل إدارة باراك أوباما حتى نهاية العام الجاري قبل أن يتصرف ضد إيران (رويترز)
قرار أوباما
لكنه شدد على ما درج الساسة على ترديده وقال بأهمية "عدم استبعاد أي خيار، بما في ذلك الخيار العسكري". لكنه أكد أن خيار الولايات المتحدة حيال إيران يتخذه الرئيس أوباما.

وفي مقابلة أخرى مع محطة سي بي إس أبدى الأميرال مولن قلقة حيال انتشار الأسلحة النووية في المنطقة في حال تزودت طهران بالسلاح النووي, علما أن إسرائيل هي حتى الآن البلد الوحيد في المنطقة الذي يملك السلاح النووي.
 
وقال مولن "أشعر بالقلق لانتشار هذه التكنولوجيا ولرؤية دول أخرى في المنطقة تقول إنها يجب أن تملك هذه التكنولوجيا" موضحا أنه يبحث هذا الموضوع باستمرار مع نظيره الإسرائيلي.

وكان الرئيس أوباما قد تعهد في حملته الانتخابية بإطلاق حوار مع إيران، لكن الجدل الذي انفجر في طهران جراء الانتخابات الرئاسية قد دفع الإدارة الأميركية إلى وقف المضي في تلك الإستراتيجية.

 يذكر أن الغرب يتهم إيران بالسعي لامتلاك سلاح نووي ويحاول عبر القنوات الدبلوماسية والعقوبات إجبارها على التخلي عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم. لكن إيران تنفي نية امتلاك قنبلة نووية وتؤكد أنها تواصل التخصيب لأغراض مدنية.
المصدر : وكالات

التعليقات